استئصال ورم عظمي لمريض بالجراحة المجهرية

كشف المستشفى السعودي الألماني أخيراً عن إدخال تقنية جديدة إلى قسم جراحة الأذن والأنف والحنجرة تمكن الأطباء من القيام بالعمليات الجراحية حتى المعقدة منها بأقل تدخل جراحي ممكن، وبحسب الدكتور سوجيت مامين أخصائي أذن وأنف وحنجرة، أن القسم بدأ فعلياً باستخدام هذه التقنية، حيث أجريت أول عملية استئصال ورم عظمي في مجرى السمع بالجراحة المجهرية لمريض بريطاني في منتصف العمر عانى من التهابات أذنية متكررة في الأذنين سببها الأورام العظمية والتي كانت تلامس غشاء الطبل ما أدى إلى آلام مزعجة.

تجنب السلبيات

وأضاف الدكتور مامين أن استخدام هذه التقنية يجنب المريض سلبيات الجراحة التقليدية مثل حدوث رض على مجرى السمع وتأذي الغشاء المخاطي، بالإضافة إلى تراجع حاسة السمع نتيجة الرض الصوتي الناتج عن استخدام المثقب، لافتاً إلى أن المريض خرج من المستشفى في اليوم التالي.

كما أشار إلى أن الابتعاد عن الطرق الجراحية التقليدية واستخدام المجهر في إجراء عمليات إزالة الأورام العظمية من قناة الأذن من شأنه تقصير مدة التعافي بشكل ملحوظ.

معدلات أمان

من جانبها، أوضحت الدكتورة ريم عثمان المدير التنفيذي للمستشفى أن هذه التقنية تتسم بمعدلات أمان ونجاح عالية وتعتبر من العمليات اليومية التي لا تستدعي إقامة المريض في المستشفى كما الجراحة التقليدية، مشيرة إلى أن إدخال هذه التقنية وغيرها من التقنيات الحديثة يعكس مدى تطور خدماتنا العلاجية والجراحية، ومدى الكفاءة العالية التي يمتلكها فريقنا الطبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات