لتبادل مياه الشرب في حالات الطوارئ

ربط مائي استراتيجي بين دبي وأبوظبي

وقعت هيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، أمس، مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع للربط المائي الاستراتيجي بين إمارتي دبي وأبوظبي لتبادل مياه الشرب في حالات الطوارئ ولأي أغراض أخرى، في إطار جهودهما لتعزيز استدامة الأمن المائي والمخزون الاستراتيجي للموارد المائية في الدولة، وانسجاماً مع الأهداف الاستراتيجية للحكومة الاتحادية.

ووقع مذكرة التفاهم كل من سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، والدكتور سيف صالح الصيعري مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي.

وقال الطاير: يأتي توقيع هذه الاتفاقية في إطار جهودنا المشتركة لتعزيز الأمن المائي في الدولة، وتحقيق أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 لتحقيق بيئة مستدامة والمحافظة على الموارد المائية في الدولة، واستراتيجيتنا لتعزيز كفاءة شبكة المياه من خلال التعاون المشترك لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للحكومة الاتحادية وتوصيات دراسة استراتيجية الأمن المائي 2036 لدولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيزاً لأطر التعاون بين هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وهيئة كهرباء ومياه دبي، حيث سيسهم هذا المشروع الوطني الاستراتيجي في تحسين اعتمادية شبكات المياه في إمارتي دبي وأبوظبي.

وأشار الطاير إلى أن هذه المبادرة الاستراتيجية بدأت عام 2007 عندما تم التنسيق بين هيئة مياه وكهرباء أبوظبي وهيئة كهرباء ومياه دبي حول الخيارات المتاحة للربط المائي بين إمارتي أبوظبي ودبي. وسيسهم هذا التعاون في تفادي الأزمات وأي نقص في المياه، حيث ستعمل الهيئتان على تأمين مختلف احتياجات خططهما التنموية الطموحة من خلال رفع الكفاءة والسعة التشغيلية لشبكاتها المائية لتلبية نمو الطلب على خدماتهما بما يساهم في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة في الدولة.

ووفق مذكرة التفاهم، ستقوم هيئة كهرباء ومياه دبي وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي بإجراء دراسة جدوى للربط المائي بين الشبكتين متضمنة جميع الخيارات المتاحة لمواقع الربط والتوصيات النهائية بخصوص الخيارات الأفضل والأمثل من حيث النواحي الفنية. وسيتفق الطرفان على إجراءات تعيين الاستشاري بدءاً من إعداد مناقصة الخدمات الاستشارية، وتحديد قائمة الشركات الراغبة في المشاركة، وعملية تقييم العروض، وانتهاءً بترسية المناقصة، والتي ستشمل الخدمات الاستشارية لإعداد دراسات وتصميماً تفصيلياً عن نقاط الربط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات