أم القيوين تدرس خصخصة خدمات البلدية

صورة

ذكر سالم خلفان مدير بلدية فلج المعلا أن اتجاه الخصخصة يمكن أن يتم تطبيقه في البلدية مستقبلاً؛ لتقديم أفضل الخدمات لجمهور المتعاملين، كما أن حكومة أم القيوين وجهت بعمل دراسات لتطوير البنيات التحتية في كافة مرافق الإمارة وكذلك عمل دراسات للخدمات المقدمة لجمهور المتعاملين وتقييمها وإيجاد أفضل السبل لتقديمها بهدف التيسير عليهم وتقديم أفضل الخدمات باستخدام أفضل الوسائل الحديثة وفي أسرع زمن ممكن، لافتاً في الوقت ذاته أنه يمكن خصخصة بعض القطاعات والأقسام كقسم النظافة والزراعة والطرق والمواقف وخلافها، ومنحها لشركات متخصصة على أن تكون عليها رقابة محكمة.

لكن خلفان استطرد أن عملية الخصخصة ليست سهلة حتى يتم إجراؤها بين عشية وضحاها، فلا بد من دراسة واعية وهادفة لكل الآثار التي يمكن أن تنجم عنها؛ لأن الوقائع الميدانية تثبت أن هناك سلبيات في مقابل الإيجابيات، وهذا ما حرصت عليه بعض الجهات التي خصخصت خدماتها بعد دراسة متأنية.

استراتيجية

من جهته قال عبيد الصقال نائب مدير بلدية أم القيوين: إن عملية الخصخصة أصبحت إحدى الاستراتيجيات الاقتصادية في معظم دول العالم؛ لتحسين الأداء الإداري والاقتصادي في بعض المرافق والمشروعات العامة التي تحدث فيها الخصخصة، وقد قامت العديد من المؤسسات والدوائر بتبني سياسة ومنهجية الخصخصة.

وأشار الصقال إلى أنه وعلى الرغم من أهمية الخصخصة إلا أنه يجب التنبيه إلى أهمية جدولتها إذا ما اتخذ قرار بها من حيث التدرج في طرح القطاعات المستهدفة لضمان عدم حدوث الخلل في تقديم الخدمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات