مناسبة

«الرقابة الغذائية»: تذكية الأضحية في المسالخ يضمن سلامتها

أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن تذكية الأضحية في المسالخ المخصصة لذلك يضمن سلامة الذبيحة للاستهلاك الآدمي، ويحافظ على الصحة العامة، حيث توفر المسالخ في الدولة مجموعة من المقومات التي تجعل من الذبح داخلها من الضروريات.

وأوضح الجهاز أن أهم تلك المقومات مكافحة التلوث أثناء الذبح والإعداد لتجهيز الذبائح في بيئة نظيفة وآمنة صحياً من التلوث، إلى جانب الكشف البيطري قبل وبعد الذبح، واتباع الخطوات السليمة والتي تمنع تلوث لحوم الذبائح وتوفر البيئة النظيفة والآمنة للذبح، حيث توفر المسالخ قصابين مؤهلين ومرخصين قانونياً لهذه المهنة، بالإضافة إلى التعامل السليم مع مخلفات الذبح «الدماء، الجلود، الأعضاء غير المستهلكة» والتخلص منها بشكل آمن.

وأكد المهندس ثامر القاسمي المتحدث الرسمي باسم الجهاز، أن الكشف البيطري داخل المسالخ يحدد صلاحية الذبائح للاستهلاك الآدمي، ويرصد الآفات المرضية والتقييم العلمي لمدى خطورتها وتحديد الحالات التي تستوجب الإعدام الكامل أو الإعدام الجزئي، ويساهم بشكل فعّال في السيطرة على الأمراض المنقولة بواسطة اللحوم «كالديدان الشريطية» والعديد من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، والكشف على متبقيات الأدوية البيطرية وإعدام الأجزاء الملوثة منها، فضلاً عن ضمان إتمام عناصر التذكية الشرعية «استقبال القبلة، التكبير، القطع الصحيح لإدماء الذبيحة»، والاستنزاف الكامل للذبيحة والكشف عن سوء الإدماء أو الإدماء غير الكامل.

وبيّن القاسمي أن اختيار الأضحية والتعامل معها منذ لحظة شرائها مروراً بذبحها وعودتها إلى البيت أو توزيعها، يجب أن يأخذ جملة من الاحتياطات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات