«الفجيرة الثقافية»:تجسيدٌ لعبقرية زايد وإرثه

خالد الظنحاني

أكدت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية أن القرار الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، باعتماد 2018، والذي يصادف الذكرى المئوية لمولد المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ليكون مناسبة وطنية تحت شعار «عام زايد»، جاء ليجسد عبقرية الشيخ زايد في بناء الإنسان، وليرسخ إرثه العظيم الذي خلده، رحمه الله، عبر المنجزات التنموية والحضارية والإنسانية الكبيرة التي أبهرت العالم أجمع.

وأوضح خالد الظنحاني رئيس جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية أن الشيخ زايد، رحمه الله، شخصية فريدة من نوعها لن تتكرر في التاريخ، وله يعود الفضل في ما تتبوأه الإمارات اليوم من مكانة وحظوة بين الأمم والشعوب، والتي جاءت نتيجة العمل الدؤوب والاجتهاد المستمر.وأضاف أن الأعوام التي أقرتها القيادة الرشيدة منذ عام الهوية، مروراً بعام الابتكار ثم عام القراءة ثم عام الخير، كلها معان تتجسد في شخصية الشيخ زايد، لأن كل هذه القيم والمبادئ تعلمها الإنسان الإماراتي وتربى عليها على يد المغفور له.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات