موزة بنت مبارك: رؤية دفعت بالشباب للريادة

اعتبرت الشيخة موزة بن مبارك آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة المباركة، أن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتخصيص 2018 «عام زايد»، تضاف إلى سجل المبادرات الوطنية الرائدة التي تترجم مكانة زايد في قلوب أبناء وبنات الوطن، بخاصة الشباب منهم، فرؤية زايد دفعت بالشباب إلى منصات الريادة،

وذكرت أن هذه المبادرة تظهر المكانة السامية للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إقليمياً ودولياً، إذ تتيح المبادرة للنشء والأجيال الجديدة الاطلاع على إرث زايد الفكري والحضاري ومنجزاته في جميع المجالات، وخاصة هذا المنجز الحضاري المتمثل في رعاية زايد للشباب والاهتمام بهم وتوفير البيئة المحفزة التي جعلت من شباب الوطن قادة تنفيذين في مختلف مجالات التنمية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت الشيخة موزة: إن إيمان زايد بدور الشباب في نهضة الوطن شكل أحد ملامح هذه التجربة الفريدة التي أرسى من خلالها دعائم دولة عصرية نفاخر بها العالم، فقد أولى زايد الشباب جل اهتمامه ولعلنا نقتبس من أقواله الخالدة هذه العبارات التي جسدت مكانة الشباب في فكر ووجدان القائد المؤسس، طيب الله ثراه.

وأشارت إلى أن هذا الفكر الثاقب للقائد الرمز المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه، هو الذي فتح أمام شباب الوطن آفاقاً واسعةً نحو الريادة والابتكار في جميع المجالات التي يعملون بها، ومن هنا جاء هذا التميز الحضاري الذي نشهده في مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة. أبوظبي - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات