خلال خلوة لموظفي وزارة الطاقة

سهيل المزروعي:«عام زايد» منــــــــاسبة لاستحضار إنجازات زايد الفريدة

أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، أن «عام زايد» مناسبة وطنية لاستحضار الإنجازات التي تحققت بفضل الرؤية الفريدة للوالد المؤسس التي حمل رايتها خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

جاء ذلك خلال خلوة نظمتها وزارة الطاقة، أمس، لموظفيها بهدف صياغة مبادرات وبرامج تجسد إرث زايد الإنساني والقيادي، إضافة إلى مواءمة استراتيجيتها التشغيلية لعام 2018 بأهداف ومحاور عام زايد.

وتأتي هذه الخلوة بالتزامن مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 «عام زايد»، وحرصا من وزارة الطاقة على التحضير لهذه المناسبة الوطنية والتي تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على ميلاده، وذلك لإبراز دوره، رحمه الله، في تأسيس وبناء دولة الإمارات إلى جانب إنجازاته المحلية والعالمية.

وأوضح أن تطور الإمارات والنهضة الشاملة التي تعيشها هي نتائج لزرع زايد الخير فقد وضع القواعد والأسس التي سارت عليها الإمارات وواصل قادة دولة الإمارات وشعبها السير على نهجه.. مشيرا إلى أن هذه المبادرة هي احتفاء وعرفان وامتنان لدور الوالد المؤسس الذي أرسى ركائز هذه النهضة البشرية والعمرانية.

ولفت معالي وزير الطاقة إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وجه جلّ اهتمامه لبناء الإنسان الإماراتي المعتز بإرثه الحضاري والمنفتح على العالم والمتواصل مع ثقافات الشعوب ما جعل من أبناء وبنات الإمارات نماذج رائدة كل في مجاله.

وأكد أنه بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تحتفل الإمارات بالقائد الأب المؤسس الإنسان، قائد حفر اسمه في قلوب الملايين حول العالم بإنسانية قل مثيلها وحكمة التصقت بمسيرته ومواقفه وقيم غرسها ورعاها لتصبح حصنا يستظل به كل من يعيش على هذه الأرض المباركة.

من جهته أكد الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة أن «عام زايد» يمثل فرصة ثمينة لدى نفوس شعب الإمارات لتخليد أعمال وقيم وموروث المغفور له الشيخ زايد في الخير والعطاء والعزيمة والإرادة لبناء الوطن.

وقال النيادي: لقد أسس الشيخ زايد، رحمه الله، دولة الإمارات على قيم أصيلة جعلت الإمارات تتبوأ منزلة مرموقة بين الدول، وساهمت في أن تتحول الإمارات إلى أرض الفرص والتسامح والسعادة وتحقيق الأحلام.

وأضاف: إن إرث زايد، طيب الله ثراه، إرث شامل يجمع بين الخير والمعرفة والحق والعدالة والتسامح وإغاثة الملهوف ونجدة المحتاج ونصرة المظلوم وبناء أواصر الصداقة والتعاون والعمل على تحقيق التنمية الشاملة في جميع المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات