استعدادات استضافة إكسبو2020 تجري وفق الخطة المحددة.. واستهداف 180 دولة

صورة

تجري الاستعدادات لاستضافة إكسبو 2020 دبي وفق الخطة المحددة، مع ما يزيد بقليل على 1100 يوم لاستضافة أول إكسبو عالمي يقام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا.

المشاركة الدولية

يفوق مجموع الدول التي أكدت نيتها المشاركة في إكسبو 2020 دبي 120 دولة، ومنذ أكتوبر 2016 تم الإعلان عن أن إيطاليا والمملكة المتحدة وإندونيسيا وفرنسا وهولندا ونيوزيلندا واليابان وسلوفينيا ولكسمبورغ واليونان وتونس وكازاخستان ستشارك في الحدث، وسيتم الإعلان عن المزيد من المشاركات في الربع الأخير من العام الجاري، ويرمي فريق عمل إكسبو 2020 إلى استقطاب ما مجموعه 180 دولة.

الشراكات التجارية

شريك أول رسمي: (إس.إيه.بي) - برمجيات الأعمال والابتكار، وبنك الإمارات دبي الوطني - الخدمات المصرفية، وسيمنس – البنية التحتية وعمليات التشغيل الذكية، وتوفير حلول ابتكارية متنوعة وتكنولوجيا ومنتجات تساعد على إقامة إكسبو استثنائي، وأكسنشر - الخدمات الرقمية.

شريك رسمي: هيئة كهرباء ومياه دبي - الطاقة المستدامة، و(يو.بي.إس) – الخدمات اللوجستية، والجميع يعمل على استضافة إكسبو مميز.

التسليم في الموقع

أعمال البناء متقدمة بشكل جيد في المناطق الثلاث للموضوعات الفرعية للحدث، وهي التنقل والفرص والاستدامة التي تشكل جوهر الحدث، وستبدأ المباني الظهور في الربع الحالي.

وفي كل أسبوع، يجري صبّ 6100 متر مكعب من الخرسانة، وتؤدي الشركات التي تتخذ من الإمارات مقراً لها دوراً رائداً في جهود البناء، بما فيها شركة الفطيم كاريليون، وخانصاحب، وشركة تريستار الهندسية، وسيتم تعيين المقاول لأعمال الطابق السفلي على جناح التنقل هذا الشهر.

وستكون ساحة الوصل، التي يبلغ قطرها 150 متراً، محوراً مركزياً لإكسبو 2020 أثناء إقامته وبعد ختامه، يجمع الناس من مختلف المشارب بهدف تواصل العقول وصنع المستقبل، وهو ما يطمح إليه أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا.

وسيغطي ساحة الوصل سقف ارتفاعه 65 متراً يتألف من قبة شكلها مستوحى من شعار إكسبو 2020 دبي، وستشكّل هذه القبة شاشة عرض ضخمة بنطاق 360 درجة.

كما جرى كشف النقاب عن جناح الاستدامة الذي صممته شركة جريمشو أركيتكتس، ويكشف الهيكل إمكانات المباني على الاكتفاء ذاتياً من المياه والطاقة، وذلك باستخدام مجموعات مبتكرة من التقنيات لتوليد الطاقة الشمسية، والحصول على المياه من الهواء.

وستختتم جميع مراحل البناء ويجري تسليم موقع إكسبو في أكتوبر 2019 أي قبل عام من افتتاح إكسبو 2020 دبي.

الأثر الاقتصادي

يفتح إكسبو 2020 باب العقود والمناقصات أمام جميع الشركات المحلية والعالمية، من خلال البوابة الإلكترونية التي توفر مناقصات وعقود توريد أو عقوداً هندسية أو استشارية أو أعمال تأسيس البنية التحتية أو تشييد المباني، إضافة إلى كل ما يخص مرحلة التحضير لاستضافة هذا الملتقى العالمي.

وفازت شركة الفطيم كاريليون، ومقرها دبي، بمناقصة من إكسبو 2020 دبي لتكون المقاول الرئيس الذي يتولى مسؤولية تشييد المباني الرئيسة في مناطق الموضوعات الثلاثة في إكسبو، وتبلغ قيمة العقد 2.2 مليار درهم، ويمثل أول مناقصة ضمن مجموعة مناقصات تبلغ قيمتها الإجمالية 11.5 مليار درهم، وجرت ترسية عقود ومناقصات بلغ عددها 1964 بقيمة إجمالية بلغت 5.3 مليارات درهم،

وكذلك يتجلى دعم إكسبو للشركات الصغيرة والمتوسطة في عدد العقود التي جرت ترسيتها لهذه الفئة من الشركات، حيث بلغ عددها 1028 عقداً.

وطرح إكسبو 2020 دبي مناقصة جديدة لمصنعي منتجات غذائية تقليدية من التراث الإماراتي والإقليمي مثل التمور والقهوة العربية والحلويات والشوكولاتة والتوابل، لتكون جزءاً من مظاهر الحفاوة والترحيب بزوار الحدث المرتقب الذين سيتوافدون من مختلف أنحاء العالم.

ويقدر أن تبلغ عوائد مبيعات الأطعمة والمشروبات خلال فترة انعقاد إكسبو 2020 بنحو ملياري درهم، وستكون هناك حاجة إلى 5 ملايين وجبة لسد احتياجات قوة العمل الخاصة بالحدث، (في أوقات الذروة) واستهلاك ما يصل إلى 85 ألف وجبة كل ساعة خلال فعاليات إكسبو في منطقة مساحتها 30 ألف متر مربع مخصصة لمنافذ بيع الأطعمة والمشروبات.

وتجري عملية طرح المناقصات على مراحل خلال عام 2017 حتى عام 2018، ومن بين فئات المنتجات الجاري طرحها بالفعل الأغذية والمشروبات والعطور والأصناف الفاخرة.

وعقدت إكسبو 2020 عدداً من الفعاليات لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بما في ذلك لقاء مع المشتري في مايو 2017.

وقد اكتسبت نحو 200 شركة صغيرة ومتوسطة نظرة عن قرب على عملية منح عقود تقدر بمليارات الدراهم وأيضاً عقود الباطن.

الأثر الاجتماعي

يستمر شعار إكسبو 2020 دبي «تواصل العقول وصنع المستقبل» في تحقيق الإلهام خلال رحلة التحضير للاستضافة، حيث خلق برنامج إكسبو لايف فرصاً لتواصل الناس من كل مكان في العالم، بهدف توليد الأفكار التي من شأنها أن تحدث أثراً دائماً يستفيد منه الجميع.

ويعمل برنامج إكسبو لايف الذي أطلقه إكسبو 2020 دبي، من خلال صندوق بقيمة 100 مليون دولار، على دعم ومساندة المشاريع التي تقدّم حلولاً مبتكرة لمواجهة التحديات الملحّة وتسهم في تحسين حياة البشر وتحمي كوكب الأرض.

ولأن الشباب هم المستقبل، يواصل فريق تواصل الشباب لدى إكسبو 2020 في المضي قدماً في برنامج مثير للاهتمام مع المدارس والمعلمين في جميع أنحاء دولة الإمارات. ومنذ أكتوبر 2016، تواصل الفريق مع 500 مدرسة في الإمارات، والتقى بالأطفال والمعلمين، كما شاركوا مع نحو 200 جامعة في الإمارات وخارجها.

وتخرّج في برنامج التدريب المهني 26 شاباً وشابةً تم تسليحهم بالمهارات والخبرات اللازمة للانخراط في سوق العمل، خلال فترة تدريب امتدت تسعة أشهر في موقع إكسبو 2020 دبي.

كما يرمي برنامج التطوّع في إكسبو 2020 إلى استقطاب عشرات الآلاف من المتطوعين من كل الأعمار والجنسيات، غالبيتهم من الشباب، حيث سيشارك المتطوعون في استقبال وفود العالم ونقل صورة إكسبو 2020 دبي كوجهة عالمية بامتياز.

الإرث

ترمي خطط الإرث بعد استضافة إكسبو 2020 دبي إلى إعادة استخدام أكثر من 80% من مرافق الموقع، حيث ستُحوَّل إلى بيئة عمل وحياة مستدامة مبنية على المعرفة والتعليم والمرح والمشاريع التجارية والسكنية والفندقية والمتاحف ومراكز تضمن استمرار الابتكار.

وبعد انتهاء إكسبو 2020، ستبقى روحه والإنجازات التي حققها على أثر دائم وملموس على البشرية للأجيال المقبلة للمضي قدماً. ولقد تمت مراحل بناء الإرث في مراحل مبكرة من التخطيط لبناء موقع إكسبو 2020 دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات