مشروع «قوة الاتحاد» يفوز بجائزة عالمية

فاز المشروع الذي قدمه 8 طلبة في الصف الحادي عشر من مدرسة النخبة الخاصة ضمن مسابقة الراوي الصغير بجائزة أفضل فيلم تعليمي يعالج القضايا المعاصرة في التصفيات النهائية للمشاركين على مستوى العالم التي عقدت في اليابان في الفترة من 1 إلى 5 أغسطس الجاري.

وكان طلبة المدرسة أعدوا فقراتهم للمشاركة في المسابقة حول موضوع قوة الاتحاد وكيف تبنى الأمم بالتلاحم المجتمعي في مقابل العزلة التي تورثها أصحابها الانكسار.

وأكدت عفاف راضي مستشار التطوير في المدرسة أن الفوز بالجائزة العالمية عن دولة الإمارات تعتبر مسؤولية كبيرة تتحملها المدرسة للاستمرار في تحقيق هذه الإنجازات داخلياً وخارجياً انطلاقاً من مركز الإبداع في المدرسة الذي بدأ مشروعاً تربوياً وتطور إلى أن وصل إلى نهج تنتهجه المدرسة بعد رفده بأجهزة علمية مبتكرة ساهمت في تحقيق الإنجازات التي حققتها الطلبة بمعاونة المشرفين.

وأضافت راضي منذ إعلان عام الابتكار وقد كرست المدرسة جل اهتمامها بما يدعم الطلبة على تحقيق الريادة في الابتكار، حيث استطاع الطلبة تصميم فيلم تعليمي تربوي يحمل فكرة قوة الاتحاد من خلال كتابة سيناريو وتصوير وإخراج ومونتاج لإيصال رسالة للعالم بنهج الاتحاد الذي قامت عليه دولة الإمارات والذي يعد مفهوماً سامياً بعيداً عن التشزرم والعزلة.

فيلم تعليمي

ويروي الفيلم التعليمي قصة البطل سامي الذي توفي والداه ما أورثه عزلة وانكساراً لكنه بعد التفاعل والتآخي مع قرنائه تغيرت مجريات حياته إلى الأفضل ليمنح مشاهديه رسالة واضحة بأن في الاتحاد قوة. والطلبة الثمانية الفائزون بالجائزة هم سيف مروان الكعبي وراشد محمد المهيري ومحمد فراس وعمرو عاطف وكرستوفر مانيلوا ومحمد رانيس وغديسون ماركوني وتانية فرنديز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات