تحت شعار «العطاء سعادة»

أطباء الإمارات يتطوّعون لعلاج آلاف العمال من مختلف الجنسيات

خدمات علاجية بمعايير عالمية يقدمها أطباء الإمارات | وام

نجح أطباء الإمارات من المتطوعين في برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي تحت شعار «العطاء سعادة» من علاج آلاف العمال من مختلف الجنسيات في مختلف إمارات الدولة.

وقدم الأطباء المتطوعون أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية باستخدام عيادات متنقلة ومستشفى ميداني مجهز بأحدث التقنيات الحديثة وفق أفضل المعايير العالمية، وذلك في إطار حملة العطاء المليونية، وانسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظة الله، بأن يكون عام 2017 عاماً للخير.

برنامج رعاية

ويعمل الأطباء المتطوعون في العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني ضمن برنامج الإمارات للرعاية الصحية العمالية التطوعية وتحت إشراف مبادرة زايد العطاء وبمبادرة إنسانية مشتركة مع جمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني في نموذج مميز للشراكة الإنسانية تؤكد الالتزام الدائم والمستمر على تبني أفكار لإسعاد العمال ورعايتهم والاهتمام بهم وصون حقوقهم بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الديانة أو العرق.

مظلة متكاملة

وأكدت سفيرة العمل الإنساني الدكتورة ريم عثمان أن دولة الإمارات وبتوجيهات قيادتها الرشيدة تحرص على تأمين مظلة متكاملة من الرعاية الصحية للعمال وذلك انطلاقاً من الإيمان الراسخ بدورهم كونهم شركاء في التنمية والحرص على تأمين كل متطلبات ومعايير الحياة الكريمة لهم سواء من خلال المؤسسات الحكومية أو الخاصة أو التطوعية.

من جانبه، أعرب الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس أطباء الإمارات عن فخره بما تقدمه دولة الإمارات وبتوجيهات قيادتها الرشيدة من رعاية كاملة ودعم واهتمام للعمال وحرص على تأمين كل أوجه الحياة الكريمة للعمال بمختلف جنسياتهم، لافتاً إلى أن حرص مبادرة زايد العطاء على التعاون بشكل مستمر مع مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة وغير الربحية من أجل تنفيذ مبادرات عديدة تستهدف فئة العمال.

نقلة نوعية

وأشار الدكتور الشامري إلى أن مستشفى الإمارات الميداني للعناية بالعمال «عناية» سيقدم نقلة نوعية في الخدمات الصحية للعمال وسيشكل إضافة إلى الخدمات المميزة التي تقدمها مستشفيات الدولة الحكومية والخاصة من خلال القدرة على الوصول بالخدمات التخصصية للعمال في أماكن عملهم وتجمعاتهم السكنية في بادرة غير مسبوقة تعكس الاهتمام الكبير بفئة العمال ورداً لجميلهم لما يقدمونه من جهد في مسيرة البناء والتنمية المستدامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات