"الاتحاد للطيران" تتعاون مع الشرطة الأسترالية في تحقيقات المخطط الإرهابي بسيدني

 

أكدت شركة "الاتحاد للطيران" أنها تطبّق أكثر الإجراءات الأمنية صرامة على امتداد كافة عملياتها التشغيلية حول العالم.

وقال متحدث رسمي باسم الشركة أإن "الاتحاد للطيران" عملت بشكل وثيق مع الشرطة الفيدرالية الأسترالية في تحقيقاتها في الحادثة التي كشف عن تفاصيلها اليوم الجمعة وتم خلالها توجيه اتهامات لها صلة بالإرهاب لرجلين فيما يتعلق بمخطط لزرع عبوة ناسفة بدائية الصنع على طائرة كانت ستقلع من سيدني ومخطط منفصل لتصنيع جهاز ينشر غازاً ساماً والتي قالت الشرطة الأسترالية إن المخطط كان يستهدف رحلة لشركة "الاتحاد للطيران".

وأضاف المتحدث : "نضع في الاتحاد للطيران سلامة وأمن مسافرينا وطواقمنا الجوية دائمًا في قمة أولوياتنا ومن خلال العمل الوثيق مع السلطات المعنية في كل دولة ".
وكانت الشركة قد أوضحت في الأول من أغسطس الجاري أن فريق أمن الطيران في الشركة يساعد الشرطة الفيدرالية الأسترالية في التحقيقات الخاصة بالإجراءات الأمنية المعززة التي أطلقتها السلطات الأسترالية على امتداد المطارات الكبرى في أستراليا لمعالجة المخاوف الأمنية المتزايدة.

وقالت الشركة إنه بالرغم من عدم وجود تأثير مباشر على العمليات التشغيلية للاتحاد للطيران إلا أن الشركة تنصح الضيوف المسافرين من أستراليا بالوصول إلى المطار مبكراً وأن يتوقعوا إجراءات أطول من المعتاد مشيرة إلى أنه يمكن أن تشمل الإجراءات الفحص المادي للأمتعة قبل إتمام إجراءات السفر وإجراءات تدقيق متزايدة في نقاط الفحص الأمني مؤكدة أن سلامة وأمن المسافرين تأتي على قمة أولويات الشركة التي ستواصل العمل مع السلطات الأسترالية لدعم الإجراءات الأمنية المعززة.

وأوضح متحدث رسمي باسم الشركة أن "الاتحاد للطيران" تمتثل تماماً للإجراءات الأمنية المعززة في المطارات بأستراليا وتتابع الموقف عن كثب.. وتبقى السلامة على قمة أولويات الشركة."

طباعة Email
تعليقات

تعليقات