سائح يبحث عن مطعم في مركز للبلدية اعتقد أنه «مول»

■ السائح مع أحد موظفي البلدية | من المصدر

سائح فرنسي وزوجته قادتهما الفخامة والرقي النابعين من مركز الكفاف التابع لبلدية دبي للدخول إليه بحثاً عن مطعم فاخر يلبي رغبتهما في تناول وجبة غداء شهية، ظناً منهما أنه أحد مراكز التسوق في إمارة دبي.

المركز الذي يطبق مفهوم خدمة 7 نجوم من حيث النظافة والنظام والاهتمام التام بمعايير الجودة التي يتطلبها مفهوم الخدمة، كان وجهة السائح الفرنسي وزوجته بعد رحلة في حديقة زعبيل ظنا منهما أن المركز.

وذهل عامل في استقبال المركز عندما دخل عليه السائح كي يسأله عن المطاعم في المول وعندما أفهمه أن هذا المبنى ليس مركزا تجاريا ولكنه أحد مراكز خدمة الجمهور التابع لبلدية دبي. وانبهر السائح الفرنسي من حسن تنظيم المبنى ومن طبيعة الخدمة التي تقدم داخله.

السائح أصر على أن يقدم الشكر لبلدية دبي على خدماتها المتميزة والتي تضاهي خدمات مراكز التسوق الفاخرة الكبرى في الإمارة والتي تضاهي خدمات الهيئا الحكومية في الدول الكبرى.

نورة الصوالحي رئيسة المركز تقول إن متعاملي مركز الكفاف منذ افتتاح المركز حتى شهر يونيو بلغوا 95 ألفا و539 مراجعا، و«حرصنا على الارتقاء بخدمات المركز والتعامل مع المراجع على أنه ضيف لبلدية دبي يجب تذليل كافة العقبات أمامه لإنجاز كافة معاملاته في سهولة ويسر، الأمر الذي تم من خلاله تكريم مركز الكفاف ضمن الموقع المتميز حسب نتائج المتسوق السري ومؤشر السعادة وحصل المركز خلاله على 99.4% من مؤشر السعادة خلال النصف الأول لهذا العام».

وكان المركز قد باشر بتقديم أفضل الخدمات التي تلبي معايير ومتطلبات رواد المكان على مستوى 7 نجوم. وتجدر الإشارة إلى أن تكلفة المشروع ناهزت 24 مليون درهم.

ويتميز المركز بوجود غرفة للخدمات الذكية تقدم الخدمات للمتعاملين على مدار 24 ساعة

وبلغت تكلفة إنشائه 24 مليون درهم، ويمتاز بأنه من المشاريع الرائدة في إمارة دبي ويطبق جميع معايير المباني الخضراء بنسبة 100% ويقع في منطقة الكفاف بالقرب من منطقة الكرامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات