مجلس الشرطة المجتمعية برأس الخيمة :

زايد ألهم الشعب الإماراتي وغرس روح الوطنية والتسامح

جانب من المشاركين في مجلس الشرطة المجتمعية برأس الخيمة | من المصدر

أكد المشاركون في مجلس الشرطة المجتمعية برأس الخيمة، الذي استضافه حمدي يوسف الشميلي، تحت عنوان «هذا ما يحبه ولا يحبه زايد» أن المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ألهم الشعب الإماراتي وغرس روح الوطنية والمحبة والتسامح والعطاء حيث استثمر في بناء الإنسان، حتى أصبحت الإمارات حاضنة لأكثر من 200 جنسية تعيش في أمن وأمان.

وأوصى المشاركون في المجلس الذي أداره الإعلامي محمد غانم مصطفى، إلى تكثيف المحاضرات الوطنية في جميع مؤسسات الدولة وعدم اقتصارها على المدارس، وتسليط الضوء على الآباء المؤسسين وتوجهات الاتحاد في ظل رعاية قيادتنا الرشيدة، ودعوة أصحاب المؤهلات للكتابة والبحث عن تاريخ دولة الإمارات وإنجازاتها، وكتابة تاريخ الشيخ زايد والتركيز على قصصه الواقعية وتدريسها لطلاب المدارس، واستمرار المجالس طوال العام ووضع برامج هدفها التنمية من خلال إشراك الشباب.

وأكد حمدي يوسف الشميلي، أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد أسس علاقة قوية بين القيادة والشعب بدأها بتوحيد البيت والاهتمام بالإنسان أولاً وسخر لخدمته كل ما يلزم باعتباره الثروة الحقيقية والأهم لبناء دولة الإمارات، حيث نجني اليوم ثمار غرس المغفور له الشيخ زايد بتحقيق المركز الأول في الكثير من المجالات في ظل تحدي القيادة الرشيدة التي سارت على النهج نفسه للاستمرار في مسيرة البناء والتنمية.

وأكد العميد الدكتور محمد سعيد الحميدي مدير عام العمليات المركزية بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، أن المجالس تفرز قضايا وتوصيات تصب في العمل المؤسسي لدولة الإمارات وترفع مستوى التوعية بالقضايا المجتمعية، حيث تبنت وزارة الداخلية استمرارية المجالس سيراً على نهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، الذي أكد أن الأوطان لا تقاس بالأموال، ولكن تقاس بالرجال وترسيخ المسؤولية المجتمعية والعطاء، وعلينا اليوم غرس وتأصيل حب الوطن والانتماء له في نفوس أبناء الدولة خلال وقت مبكر للحفاظ على مكتسباتنا وأمننا واستقرارنا.

وقال سالم النار الشحي عضو المجلس الوطني الاتحادي، إن القيم التي زرعها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد هي قيم متأصلة في عاداتنا، حيث سعى لتسخير كل السبل، لتمكيننا من بناء المجتمع الإماراتي وفقاً لثوابت أساسية حافظت عليها قيادتنا الرشيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات