بجهود الشيخة فاطمة لدعم وتمكين المرأة

موزة الشحي مديرة مكتب اتصال «الأمم المتحدة للمرأة» في أبوظبي

صورة

وافقت هيئة الأمم المتحدة للمرأة، على تعيين الدكتورة موزة الشحي، مديرة لمكتب الاتصال التابع للهيئة في أبوظبي.

إنجازات متقدمة

وأكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن ما تشهده دولة الإمارات اليوم من إنجازات متقدمة في مجال تمكين المرأة، وتحقيق المساواة بين الجنسين، هو نتيجة للرؤية الحكيمة وجهود القيادة الرشيدة في الدولة، وجهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

وأثنى معاليه على قرار الهيئة بتعيين الدكتورة موزة الشحي مديرة لمكتب الاتصال التابع للهيئة، الذي تم افتتاحه في أبوظبي خلال أكتوبر من العام الماضي.. معتبراً تعيين سيدة إماراتية في منصب هام في منظمة الأمم المتحدة، خطوة إيجابية، معرباً عن تطلعه للنتائج المتميزة التي ستحققها الشحي، والتي سيكون لها أثر إيجابي، ليس فقط على المستوى الوطني، وإنما أيضاً على المنطقة ككل.

جهود كبيرة

من جانبها، قالت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، إن الجهود الكبيرة التي تبذلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لدعم وتمكين المرأة، أتاحت لها الفرصة للوصول إلى مراكز عالمية متقدمة.

وأضافت أن تعيين الدكتورة موزة الشحي، ممثلة الدولة في ملف تمكين المرأة في الاتحاد النسائي العام، مديرة لمكتب اتصال الأمم المتحدة للمرأة، يأتي ضمن سلسلة النجاحات التي حققتها المرأة الإماراتية على جميع الصعد، حيث تفوقت في إحراز مراكز متعددة داخل الدولة وخارجها، وفي الكثير من المواقع الهامة في القطاعين العام والخاص.

وذكرت أن إنشاء مكتب اتصال هيئة الأمم المتحدة للمرأة، بالشراكة مع الاتحاد النسائي العام، يأتي ضمن الجهود الحثيثة التي تقوم بها «أم الإمارات» للنهوض بمكانة المرأة الإماراتية، ودعمها المتواصل لطموحاتها في الوصول إلى ما تريده من تقدم، بعد النجاحات التي حققتها في مختلف المجالات.

وأشادت السويدي بجهود سمو الشيخة فاطمة في مجال توفير الدعم الكامل للهيئة، حتى تتمكن من تحقيق أهدافها في تمكين المرأة، وشاركت بشكل فعال من خلال عضويتها في المجلس التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة منذ عام 2013، في المناقشات والمشاورات المتعلقة بدور الهيئة، وساهمت بصورة أساسية في وضع خطتها الاستراتيجية.

ولفتت إلى حرص سموها على تقوية العلاقات مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، ما أدى إلى تشجيع تبوؤ المرأة الإماراتية مناصب قيادية بارزة فيها.

شريك فاعل

وأشارت السويدي إلى أنه في مطلع هذا العام، تم انتخاب السفيرة لانا نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، رئيسة للمجلس التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة لعام 2017، بعد انتخاب دولة الإمارات عام 2016، نائب رئيس المجلس ممثلة عن مجموعة دول آسيا ومنطقة المحيط الهادئ لدى الأمم المتحدة.

وأفادت أن بترؤسها للمجلس، أصبحت السفيرة نسيبة ثاني امرأة تتقلد هذا المنصب، وأول امرأة من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

مكانة رائدة

وأوضحت نورة السويدي أن دولة الإمارات تبوأت مكانة رائدة على مستوى الأمم المتحدة في مجال تعزيز جدول أعمال المرأة والسلام والأمن، وكثيراً ما تم دعوتها لتمثيل منطقة الشرق الأوسط في المناقشات المتعلقة بهذا الموضوع.

وقالت إن ما عزز من مكانة الدولة بشكل كبير على مستوى الأمم المتحدة، هو سجل سمو الشيخة فاطمة المشرف في تحقيق الأمن والسلام للمرأة في المنطقة العربية، وريادتها في مجال الأعمال الإنسانية التي أسهمت في تخفيف المعاناة عن المرأة العربية في حالات الكوارث والنزاعات المسلحة، إضافة إلى جهودها البناءة لحماية النساء اللاتي يعانين اللجوء والنزوح وظروف عدم الاستقرار، الأمر الذي أدى إلى اختيار سموها الشخصية الداعمة لتحقيق الأمن والسلام للمرأة العربية في عام 2016.

ثقة

من ناحيتها، أكدت لانا زكي نسيبة، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، أن الدكتورة موزة الشحي من موقعها كمديرة لمكتب الاتصال لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، ستلعب دوراً رئيساً في حشد الدعم اللازم لتمكين المرأة في المنطقة.

وأعربت عن ثقتها بأن الدكتورة موزة الشحي، بصفتها ممثلة لملف تمكين المرأة لدى هيئة الأمم المتحدة للمرأة عن الاتحاد النسائي العام، والذي يمثل أكبر مؤسسة وطنية مكرسة لتمكين المرأة، تحت رئاسة وقيادة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، قائدة الجهود الوطنية لتقدم المرأة وتمكينها في جوانب الحياة كافة، ستقدم الخبرات والمعرفة اللازمة في مجالات العمل في القطاعين العام والخاص، لحشد الموارد اللازمة لدعم عمل المكتب.

سجل قوي

من جانبها، أعربت الدكتورة موزة الشحي، عن شكرها وتقديرها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على جهودها وعطاءاتها المستمرة، التي أتاحت الفرصة للمرأة الإماراتية للوصول إلى مراكز عالمية متقدمة.

وأبدت امتنانها لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، على اختيارها لتقلد هذا المنصب الهام، مؤكدة أنها ستعمل من أجل تعزيز أولويات المكتب، الذي يعد الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي.

وقالت «إننا نسعى من خلال هذا المكتب إلى تعزيز عمل هيئة الأمم المتحدة للمرأة في المنطقة، حيث نؤمن بالدور الكبير الذي تقوم به هذه الهيئة، سواء في الأمم المتحدة أو حول العالم، من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة»، مؤكدة أن دولة الإمارات لم تتوانَ عن تقديم الدعم للهيئة منذ تأسيسها عام 2010، لتصبح اليوم من الداعمين الرئيسين لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات