«مرور دبي»: الوقوف العشوائي أمام المساجد ظاهرة سلبية تعرقل انسيابية الطرق

سيف المزروعي

دعا العميد سيف مهيّر المزروعي مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، الجمهور الكريم في هذا الشهر الفضيل، إلى الالتزام بالقوانين واللوائح المرورية، وتجنب الوقوف العشوائي أمام المساجد خلال أداء صلاتي التراويح وقيام الليل في العشر الأواخر من هذا الشهر الفضيل، مشيراً إلى أن الإدارة رصدت في الأعوام السابقة، حالات من مجموعة من المصلين قاموا بالوقوف خلف المركبات بشكل غير صحيح، وإغلاق مسارب بالكامل، وآخرون قاموا بإيقاف مركباتهم في عرض المخرج، من دون أي اهتمام بأن المخرج يستخدمه الجميع، وليس المصلون فقط، والجلوس بالساعات داخل المسجد للتعبّد من دون مراعاة حقوق الآخرين، فضلاً عن الذين يقفون على الأرصفة في تشويه للمنظر العام للإمارة، وغيرها من التصرفات السلبية، الأمر الذي يعطل مستخدمي الطرقات عن استخدام تلك الشوارع وإنجاز أعمالهم، والانتظار لوقت طويل، أو الاتصال بالشرطة أو ضياع وقت أعمالهم، وهي خيارات صعبة كلها في شهر التسامح.

وأكد حرص الإدارة على توفير كافة سبل الراحة لمستخدمي الطريق في هذا الشهر الفضيل، من خلال تنظيم حركة السير، وفك الاختناقات المرورية، وتنظيم مواقف المصليات، وتسهيل عملية حركة دخول وخروج مركبات المصلين، ومساندة الجمهور للوصول إليها والخروج منها، وهم في حالة اطمئنان.

وأوضح أن غلق الطرق أمام المساجد بمركبات المصلين، من الظواهر المؤسفة، والضارة بمصالح مرتادي تلك الطرق، وخاصة إذا كانت تلك المساجد موجودة في مناطق سكنية، أو القريبة من الطرق الداخلية والرئيسة، مؤكداً أن الدوريات المرورية ستؤدي مهامها في ضبط أمن الطريق والحفاظ على انسيابيته.

وأشار إلى أنه تم توجيه وتكثيف الدوريات المرورية خلال أوقات الصلاة في رمضان بمحيط المصليات والمساجد، وتشديد الإجراءات الضبطية على قائدي المركبات الذين يرتكبون المخالفات بكل أنواعها، سعياً لتسيير الحركة المرورية في مختلف أرجاء الإمارة. وطالب الجميع بالالتزام والتقيد التام بالأنظمة واللوائح المرورية خلال الشهر الفضيل، وتجنب ارتكاب المخالفات الخاصة بالوقوف العشوائي للمركبات أمام المساجد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات