EMTC

ضمن مبادرة «في دبي نتعلم» التي تعزز نقل وتبادل المعرفة في القطاع الحكومي

11 مشروعاً ريادياً يناقشها برنامج صناع التفوق

صورة

نظم برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي في إمارة دبي اللقاء الأول لاستعراض مستوى التقدم في 11 مشروعاً مبتكراً في برنامج صناع التفوق ضمن مبادرة «في دبي نتعلم» التي تهدف لتعزيز ثقافة التعلم المؤسسي ونقل وتبادل المعرفة في القطاع الحكومي بالتعاون مع خبراء دوليين في هذا المجال.

وقد تم اختيار المشاريع المشاركة من 22 مشروعاً تم ترشيحها من قبل الجهات الحكومية كلها تهدف إلى الاستفادة من نقل وتبادل المعرفة، والتعلم المؤسسي في تطوير وتحسين الأداء والخدمات الحكومية، إضافة إلى ترشيح فريق مكون من 3 -6 أشخاص لكل مشروع.

وتم اختيار المشاريع بناء على معايير تشمل مقدار التأثير والنتائج الإيجابية المتوقعة من كل مشروع ومدى إمكانية تطبيقه وتوافر الموارد اللازمة للتطبيق، وقسمت المشاريع المختارة إلى مجموعتين ليسهل تدريب فرق العمل المعنية بالمشاريع ومتابعة مدى التقدم في تطبيق المشاريع كما تم تدريب فرق العمل في كل مجموعة على أداة التعلم المؤسسي وتبادل المعرفة من خلال ورشة عمل، ليتم في ما بعد متابعة مستوى التقدم والإشراف على فرق العمل من خلال زيارات ميدانية للجهات المشاركة من قبل خبراء دوليين.

توجيهات

وقال الدكتور أحمد النصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز إن برنامج صناع التفوق يأتي استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، الهادفة إلى توجيه الحكومة للعمل على التطوير والتحسين المستمر لتحقيق سعادة الناس.

وأضاف الدكتور النصيرات «تعتمد مبادرة في دبي نتعلم على إدارة المعرفة والمقارنات المرجعية والتعلم من أفضل الممارسات وهي آليات ومنهجيات عالمية معتمدة في الدول المتقدمة لتحقيق قفزات نوعية للتطوير والتحسين في جوانب الأداء المختلفة، ويهدف اللقاء لاستعراض مستوى التقدم الذي حققه فريق العمل لكل مشروع من المشاريع المشاركة تحت إشراف الخبراء العالميين للمبادرة وبحضور المديرين المسؤولين من الجهات الحكومية».

من جانبه أعرب هزاع النعيمي رئيس مبادرات التميز لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز عن سعادته بالنجاح الكبير الذي تشهده مبادرة «في دبي نتعلم»، موضحاً أن أجندة اللقاء تتضمن تقسيم فرق العمل إلى جلستين تضم الأولى 6 فرق بينما تضم الثانية 5 فرق ويتم في كل جلسة تقديم عرض من كل فريق مشارك يوضح ما تم إنجازه في مشروع التعلم والتطوير المؤسسي، لمدة 10 دقائق تليها أسئلة توجه للفريق من قبل لجنة تحكيم متخصصة تتكون من خبراء دوليين متخصصين في مجال التعلم المؤسسي والمقارنات المرجعية ومن ثم يتم دعوة الجمهور من الفرق الأخرى للتصويت لاختيار مشروعين من كل جلسة بإجمالي 4 فرق للتنافس على المركز الأول كأحسن نسبة تقدم وإنجاز في المشروع.

معايير

وتضمنت معايير التقييم مستوى التقدم المحقق من أبريل حتى الآن ويشمل ذلك تحديد الأهداف والفئات المعنية والفوائد المتوقعة من المشروع والخطة المعدة للتنفيذ والدروس المستفادة حتى الآن.

وتأهل للتصفيات النهائية كل من مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وبلدية دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب وهيئة الصحة بدبي، فاز فريق الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بالمركز الأول حيث تم تكريم الفريق من قبل الدكتور أحمد النصيرات – المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، ويهدف التصويت في المقام الأول لتشجيع جميع الفرق على المشاركة والتفاعل كما يشكل 30% من علامة تقييم مستوى التقدم والإنجاز في المشروع بينما تتولى لجنة التحكيم الدولية منح 70% وفقاً لتقييمهم الفني ومن ثم تحديد الفائز بالمركز الأول.

جمارك دبي

وتضمنت المشاريع مشروع عميل دبي المعتمد المقدم من جمارك دبي والذي يأتي انطلاقاً من رؤية دائرة جمارك دبي بأن تكون الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة، وعملاً بكافة الإجراءات والسبل التي تضعها على المسار الصحيح لتحقيق هذه الرؤية من خلال الاستغلال الأمثل لمختلف مواردها، فقد ارتأت دائرة جمارك دبي ضرورة توسيع نطاق الاهتمام بالعملاء ليشمل بذلك دوائر حكومية وشبه حكومية في إمارة دبي تقدم خدمات متنوعة ومختلفة للشركات المسجلة في الإمارة.

ومن هنا جاءت فكرة عميل دبي المعتمد كمشروع وهو عبارة عن: برنامج وإطار عمل مركزي على مستوى حكومة دبي داعم للشركات التي لديها سجل خالٍ من المخالفات، ولديها مستوى التزام عال بالقوانين والتشريعات المعمول بها ليتم تمييزها وتعريفها عند طلبها للخدمة على أنها عميل دبي المعتمد، وبالتالي حصولها على الخدمة المطلوبة وتمتعها بالحوافز والتسهيلات والامتيازات المقدمة من الجهات الحكومية في الإمارة بكل سلاسة وسهولة وسرعة.

ويهدف هذا المشروع إلى مكافأة الشركات المسجلة في دائرة جمارك دبي وبالشراكة مع الجهات الحكومية الأخرى على التزامها بالقوانين والتشريعات والتي تؤدي إلى دعم وتعزيز وتحفيز الاقتصاد والأعمال.

الإقامة

قدمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب مشروعاً يحمل عنوان «الطاقة الإيجابية» بهدف تنمية الحس الإيجابي لدى الموظفين الذي يشكل بدوره الدافع الرئيسي لتوليد الأفكار والمشاريع الابتكارية في بيئة العمل، ويستند المشروع في مراحل عمله إلى إطارٍ عملي ممنهج يستند بشكل رئيسي إلى حزمة من «مبادرات الطاقة الإيجابية» وذلك بالاستناد إلى أفضل الممارسات المحلية والعالمية التي تستهدف موظفي الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي لرفع مستوى الوعي بأهمية التفكير الإيجابي وشحن الطاقات وصقل المهارات لتوفير بيئة عمل سعيدة ترفع من مستوى الإنتاجية المبدعة لدى الموظفين بكافة الطرق الابتكارية الملهمة.

كهرباء دبي

وينسجم برنامج «أفكاري» المقدم من هيئة كهرباء ومياه دبي في مضمونه وأهدافه مع الرؤى الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله، والاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها سموه لكي تصبح دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكثر الدول ابتكاراً على مستوى العالم.

حيث تعد هيئة مياه وكهرباء دبي أول مؤسسة في المنطقة تستخدم برمجيات (HYPE) التي تسمح للموظفين بالتعاون والتصويت على أفضل الأفكار المقترحة بطريقة مشابهة لمواقع التواصل الاجتماعي، حيث تركز على تطوير بيئة العمل وتعزيز التواصل بين جميع الموظفين، والعمل على وضع مقترحاتهم وأفكارهم موضع البحث والمناقشة مع مختلف الأقسام والإدارات، بما في ذلك الإدارة العليا للهيئة.

وفي إطار نهج التطوير والتحسين المستمر الذي تتبعه الهيئة، تأتي المشاركة في مبادرة «في دبي نتعلم» بهدف التعرف على أفضل الممارسات العالمية التي تساهم في رفع معدل مشاركة الموظفين في تقديم أفكارهم الابتكارية وتطبيق المناسب من هذه الممارسات في الهيئة بما يحقق هدفنا في رفع معدل مشاركة الموظفين من ٢٠٪ إلى ٤٠٪ مع نهاية المشروع.

بلدية دبي

وقامت بلدية دبي بإنشاء موقع داخلي لموظفي بلدية دبي يسمى (بوابة المعرفة والإبداع)، بهدف نشر المعرفة وإتاحة المعلومات وتبادلها بين موظفي الدائرة بكل سهولة وكذلك يهدف إلى حفظ المعلومات المهمة وعدم جعلها حصراً على مجموعة واحدة من الموظفين.

ومع تطور بلدية دبي وتغير التوجه لديها بالتركيز على توظيف بوابة المعرفة والإبداع وجعلها إحدى الأدوات التي تستخدمها لجعل بيئة العمل بيئة محفزة للإبداع والابتكار، كان لا بد من إعادة النظر في كيفية توظيف هذه الأداة لتصبح إحدى الأدوات الأساسية التي تساعد بلدية دبي على تحقيق أهدافها، وذلك من خلال تحويل هذه البوابة إلى مرجع رئيسي لجميع المعلومات التي قد يحتاجها الموظف.

ويركز المشروع «بوابة المعرفة والابتكار» التابع لبلدية دبي على تطوير بوابة المعرفة بالتعاون مع جميع موظفي الدائرة بمختلف فئاتهم الوظيفية، للتعرف على احتياجاتهم ومن ثم تصنيف هذه الاحتياجات وتنفيذها بهدف رفع نسبة الاستفادة من الموارد المتاحة فيها وزيادة استخدام الموظفين لبوابة المعرفة الإبداع مما سيجعلها وسيلة مهمة للتحفيز على الإبداع والابتكار.

هيئة الصحة

قدمت هيئة الصحة بدبي برنامج الوقاية المبتكرة لمكافحة مرض السكري وهو نموذج رائد للرعاية الصحية المجتمعية للوقاية من داء السكري في إمارة دبي، حيث إنه يتبنى أسلوباً جديداً ومبتكراً لا يعتمد على الوصفات الدوائية بل يتخطى ذلك ليكون علاجاً سلوكياً ومجتمعياً ونفسياً متكاملاً.

وذلك تماشياً مع خطة دبي 2021 واستراتيجية هيئة الصحة بدبي الهادفة إلى تعزيز الصحة والوقاية من الأمراض من أجل بناء مجتمع أكثر صحة وأكثر سعادة عن طريق تبني وتنفيذ أفضل الممارسات في الوقاية من الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية بين أكثر شرائح المجتمع ضعفاً وأكثرهم عرضة لمخاطر الإصابة بتلك الأمراض، مثل الأشخاص ذوي الوزن الزائد والبدانة والذين يتصفون بقلة النشاط البدني وتناول الطعام غير الصحي والذين لديهم تاريخ عائلي لمرض السكري والأمراض القلبية الوعائية والإجهاد النفسي والتدخين.

شرطة دبي

وتشارك القيادة العامة لشرطة دبي للسنة الثانية على التوالي في برنامج صناع التفوق (في دبي نتعلم) بمشروع (نداء الواجب - Call of Duty) حيث يهدف المشروع إلى تحقيق التوجه الاستراتيجي لحكومة دبي كمدينة آمنة مما سيزيد الشعور والإحساس بالأمن والأمان لدى أفراد المجتمع والسياح من خلال رفع جاهزية مركبات شرطة دبي للاستجابة لحالات الطوارئ والحد من الجريمة.

وذلك من خلال البحث عن أفضل الممارسات باستخدام منهجية TRADE وتنفيذها على أسطول مركبات الشرطة والأمن لتحسين توافر المركبات وجاهزيتها من 90٪ إلى 95٪، وسيكون ذلك من خلال تطوير عدة محاور أهمها آلية صيانة مركبات الشرطة، وتطبيق مبدأ الحوكمة والاستغلال الأمثل للموارد المالية والبشرية وفقاً لمتطلبات منظومة الجيل الرابع.

مؤسسة الإسعاف

تعمل مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف على مشروع تطوير إدارة الأداء في سبيل التحسين المستمر للخدمات والارتقاء بنتائج رعاية المرضى يعمل في هذا المشروع فريق متخصص بقيادة خليفة الدراي المدير التنفيذي للمؤسسة وسوف يمر هذا المشروع بمراحل ممنهجة باستخدام أداة «تريد» العالمية للمقارنات المعيارية في أفضل الممارسات. كما يشرف على المشروع خبراء متخصصون من خلال برنامج صناع التفوق التابع لمبادرة في دبي نتعلم.

يهدف المشروع إلى الارتقاء بمنظومة إدارة الأداء من خلال مراجعة الوضع الحالي وعقد المقارنات المرجعية مع المؤسسات الإسعافية الرائدة في أنحاء العالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وأيرلندا وأستراليا حيث سيتم الاطلاع على النماذج المختلفة ومؤشرات الأداء ذات الصلة في سرعة الاستجابة ومؤشرات الأداء السريرية وحزم الخدمات المتنوعة إضافة إلى جوانب الجودة والاستدامة. كما سيتم الاطلاع على نظم إدارة الأداء في المؤسسات الحكومية المتميزة من غير المؤسسات الإسعافية.

النيابة العامة

يعمل فريق صناع التفوق في النيابة العامة في دبي على مشروع «زيادة نسبة استخدام الموقع والتطبيقات الذكية الخاصة بالنيابة العامة»، ويهدف المشروع إلى زيادة نسبة استخدام المتعاملين للتطبيقات الذكية وموقع النيابة العامة عن طريق دراسة الأسباب وحل المشكلات التي تواجه المتعاملين من خلال استخدامهم لها.

الفئة المستهدفة في هذا المشروع هم المحامون وأصحاب القضايا الذين هم بحاجة لاستخدام التطبيقات الذكية التي ستعمل على تسهيل معاملاتهم مع النيابة العامة وسترفع من مستوى رضاهم وسعادتهم. وهذا أيضاً ما تهدف إليه النيابة العامة من خلال المشروع بأن تحقق أقصى مدى للاستفادة من التطبيقات الذكية والموقع للمتعاملين.

سيتم عقد استبيان يبين مدى استفادة المتعاملين من الخدمات الذكية التي توفرها النيابة العامة وللتعرف على المشكلات والعقبات التي تواجههم وتحديد المشكلات الرئيسية التي تقلل من استخدام الموقع والتطبيقات الذكية الخاصة بالنيابة العامة. وستقوم النيابة العامة بزيارة عدد من الدوائر الحكومية الأخرى للاستفادة من خبراتها في التسويق لخدماتها الذكية وتطبيقها على موقع النيابة والتطبيقات الذكية.

تمكين الموظفين وتعزيز كفاءة الأداء

في إطار جهودها لتعزيز السعادة لدى موظفي وضيوف هيئة المعرفة والتنمية البشرية، يشارك فريق الهيئة بمشروع يهدف إلى تعلم أنظمة ومنهجيات حديثة ومبتكرة في النظام المؤسسي، ومنها نظام الهولاكراسي «Holacracy»، وهو نظام يعتمد على تمكين الموظفين وتعزيز فعالية وكفاءة الأداء بحيث يتم توزيع سلطة اتخاذ القرار على كافة أعضاء فرق العمل التي تنظم نفسها ذاتياً بناءً على أهداف وغايات تتسم بالوضوح والشفافية وفقاً لمنظومة عمل نظام الهولاكرسي.

ويتطلع الفريق المشارك في مبادرة «في دبي نتعلم» إلى الاطلاع على التجارب والممارسات المبتكرة لمؤسسات تطبق نظام الهولاكرسي أو أنظمة مماثلة تتعلق بالإدارة المؤسسية والحوكمة والتي تساهم في خلق بيئة عمل تحفز إطلاق الطاقات البشرية واستثمارها لتسريع التحول نحو المستقبل.

الموارد البشرية

تبادر دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي بإطلاق مشروع مركز أبحاث والذي يعد الأول من نوعه كمركز أبحاث متخصص بالموارد البشرية عالمياً، حيث تطمح هذه المبادرة إلى تمكين رأس المال البشري وإعداده للمستقبل بما يدعم أجندة إمارة دبي في خطتها 2021 وما بعدها.

كما تهدف المبادرة إلى ترك بصمة عالمية للدائرة في مجال أفضل الممارسات الدولية المتعلقة بالرأس المال البشري من خلال الحلول البحثية المقترحة، إيماناً من الدائرة بأنه أساس التطور المستمر، الأمر الذي يمكن إمارة دبي من الاحتفاظ بدفة القيادة على المستوى الإقليمي في مجال الموارد البشرية والريادة المستمرة.

يكمن ذلك عن طريق تأسيس شراكات استراتيجية مع المؤسسات البحثية العالمية وجهات صنع القرار لوضع شبكة معرفية مشتركة، مما يوفر لقادة حكومة دبي والجهات الحكومية معلومات كافية يدعمهما البحث والتحليل تسهل عملية اتخاذ القرارات المتعلقة بتطوير وتحسين العنصر البشري.

إضافةً إلى تعزيز السياسات العامة من خلال عمليات بحث متقدمة تعمل على المزج بين نظريات وسياسات الموارد البشرية مع الممارسات الحقيقية على أرض الواقع من خلال توفير رؤية مستقبلية وتخطيط استباقي.

وتشارك هيئة دبي للطيران المدني في البرنامج من خلال تقديم مشروع توعوي عن استخدام الأجواء في إمارة دبي والتي تساهم في زيادة وعي المستخدمين بمختلف فئاتهم العمرية وتثقيفهم على كيفية الاستخدام الأمثل لأجواء إمارة دبي وقد سمي المشروع المقدم من قبل فريق الهيئة (مشروع إسعاد الأجواء). ومن خلال البرنامج أيضاً سيتم إبراز دور الهيئة من حيث الإجراءات والقوانين وإرشادات السلامة المتبعة.

ويهدف المشروع إلى توعية أكبر شريحة من المستخدمين بضرورة استخراج تصاريح جميع النشاطات بشأن سلامة الأجواء في إمارة دبي وذلك عن طريق هيئة دبي للطيران المدني للاستخدام الآمن وفق المعايير المتبعة وتثقيفهم بالأماكن المسموحة للتحليق في المجال الجوي الخاص بالإمارة.

يقوم فريق العمل بعرض عدد من الأفكار الابتكارية وذلك لدراستها والعمل على تطبيقها من أجل رفع مستوى سلامة الأجواء، كما يقوم الفريق بتقديم خدمات تحسينية على المشروع لتحقيق النتائج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات