خلال منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات

«أقدر» لتمكين الطلاب يفوز بجائزة السلامة للمدارس في جنيف

اختتم وفد الدولة برئاسة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أمس مشاركته في فعاليات منتدى القمة العالمية حول مجتمع المعلومات التي أقيمت في مقر الاتحاد الدولي للاتصالات في جنيف.

وأسفرت هذه المشاركة عن فوز برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» بجائزة السلامة الإلكترونية للمدارس وحصول كل من مشروع التحول الذكي للمدارس الذي يديره برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي ومشروع «أقدر للأمن الإلكتروني» المطور من قبل برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر» على شهادة تكريم من اللجنة المنظمة تقديراً لأهمية هذه المشاريع ودورها في تعزيز جهود الانتقال نحو التعلم الذكي وتوفير البنية التحتية الآمنة للمدارس والطلاب.

وقال معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم «إن مشاركتنا في منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات يحقق استراتيجية وزارة التربية والتعليم في تعزيز قدرات البحث العلمي والابتكار وفق معايير تنافسية عالمية ويعكس رؤيتها في تعليم ابتكاري لمجتمع معرفي ريادي عالمي كما يعزز مساهمة الوزارة في ارتقاء ورفعة دولتنا الحبيبة وترسيخ موقع الدولة الريادي على المستوى العالمي».

ثناء

وأثنى حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على نتائج المشاركة وقال «نبارك لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب (أقدر) الفوز المستحق بهذه الجائزة والتي تأتي نتيجة طبيعية لجهود البرنامج المستمرة والدؤوبة في توفير تجربة تعليمية أفضل للطلاب وحصول برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي على شهادة المشاركة».

وأعرب الدكتور إبراهيم الدبل المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب عن سعادته وفخره بفوز الإمارات ممثلة ببرنامج خليفة بالجائزة الأولى عن فئة المبادرات الحكومية بمشروع المدرسة الآمنة رقميا إضافة إلى جائزة المشروع الرائد عن فئة المحور الأخلاقي لتكنولوجيا المعلومات بمشروع «السايبر سي 3».

تدريب

وأوضح أن المشروعين يعتبران مكملين لمشروع التوعية الإلكترونية والذي قام حتى الآن بتدريب ما يزيد على 200 ألف طالب ومعلم وولي أمر بما يوفر الوعي الرقمي لمجتمع الإمارات.

ولفت إلى أن مشروع المدرسة الآمنة رقميا هو الأول من نوعه في المنطقة وهو موجه لكافة مدارس الدولة الحكومية منها والخاصة

وأهدى الفوز للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ولدولة الإمارات قيادة وشعباً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات