مواطنة تطبخ وتوزع الوجبات على العمال

■ سهيلا الخزاعلي تسعد بإطعام العمال | تصوير: موهان

سهيلا عبدالحسين الخزاعلي تبلغ من العمر 47 عاماً إماراتية الجنسية، تعشق عمل الخير وتسعد عندما تقدم المساعدة والعون للفقراء والمحتاجين، ترى أهمية العطاء في الحياة وذلك قبل أن يودع الإنسان الدنيا الفانية، وضرورة دعم المحتاجين ومساندتهم، ومنذ صغرها تحب العمل التطوعي والخيري وهي ماهرة في صناعة الطعام ومع مرور الأيام أصبحت خبيرة في صناعة كافة أصناف المأ كولات الشعبية الإماراتية فهي تقوم بإعداد اكثر من مئة وجبة غداء كل يوم جمعة، إضافة إلى إعداد وجبات خاصة لأسر الأيتام أسبوعياً.

يوم السعادة

يوم الجمعة يوم استثنائي لدى سهيلا الخزاعي حيث تستيقظ مبكراً كعادتها تصلي الفجر ثم تقوم بتحضير قائمة الطعام التي تريد أن تعدها وعند الساعة الحادية عشرة صباحاً تكون أنجزت جميع أنواع الأطعمة وقبيل الانتهاء من صلاة يوم الجمعة تكون سهيلة الخزاعلى مع مساعديها قرب مسجد العمال في المنطقة الصناعية حيث تقوم بتوزيع الطعام على العمال وبعدها تذهب إلى الشارع الشهير ببيع الأثاث القديم في منطقة الراشدية وسط عجمان حيث يتجمع أعداد من العمال تقوم بتوزيع الطعام عليهم ويهرع اغلبهم عند رؤية مركبتها قادمة لأنهم يعرفونها منذ اكثر من ثلاث سنوات تقوم بإطعامهم لوجه الله وتسعدهم وهي تسعد بهذا العمل.

وجبة الخير للأيتام

وحينما خصصت القيادة الرشيدة في الدولة عام2017 عاماً للخير لتشجيع جميع فئات المجتمع بعمل الخير رأت سهيلا الخزاعلي أهمية المبادرة وتنفيذ عمل يتماشى مع عام الخير حيث تواصلت مع مؤسسة الشيخ حميد بن راشد النعيمي الخيرية وطرحت لهم فكرة باستضافتها عدداً من اسر الأيتام المسجلين بالمؤسسة كل يوم جمعة وتقديم وجبات غداء مجانية لعدد خمس اسر للأيتام وذلك من اجل إسعاد جميع أفراد الأسرة وكعمل خيري من اجل رعاية الأيتام والمشاركة في فعاليات عام الخير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات