الإمارات تجدد التزامها بتعزيز إدماج أصحاب الهمم في المدن الحضرية

أحمد العمران متحدثاًُ خلال الاجتماع | وام

جددت دولة الإمارات التزامها بالخطة الحضرية الجديدة المعتمدة في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالإسكان والتنمية المستدامة في كيتو العام الماضي والداعية ضمن جملة أمور إلى تعزيز السياسات الرامية الى إدماج ومشاركة أصحاب الهمم في المدن والمستوطنات الحضرية.

وأعرب الدكتور أحمد عبد الله حميد العمران رئيس المجلس الاستشاري في المجلس التنفيذي لدبي في البيان الذي أدلى به أمام المناقشة العامة للدورة الـ 10 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق أصحاب الهمم تحت عنوان «العقد الثاني لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة: الإدماج والمشاركة الكاملة للأشخاص ذوي الإعاقة والمنظمات الممثلة لهم في تنفيذ الاتفاقية»، عن تطلع الإمارات للتقدم الملموس الذي يمكن إحرازه في إطار تنفيذ توصيات هذه العمليات الحكومية في أقرب وقت بما في ذلك اتخاذ التدابير والخطوات اللازمة بهذا الشأن على الصعيدين الوطني والدولي.

إنجازات

واستعرض الدكتور العمران جانباً من الإنجازات الملموسة التي حققتها الدولة في مجال مشاركة أصحاب الهمم في القطاعات الوطنية كافة، مشيراً بشكل خاص إلى مبادرة تسمية «أصحاب الهمم» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، رعاه الله، خلال أبريل الماضي على ذوي الإعاقة في الدولة وذلك اعترافاً بقوة إرادتهم وعزيمتهم وبما يقدمونه من مساهمات في المجتمع.

وأضاف إن هذا الإعلان تزامن مع إطلاق سموه السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم في الدولة والمستندة على 6 محاور وهي الصحة وإعادة التأهيل والتعليم التأهيل المهني والتشغيل إمكانية الوصول الحماية الاجتماعية والتمكين الأسري إضافة إلى الحياة العامة والثقافة والرياضة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات