مجلس رمضاني يبحث التعليم النظامي في رأس الخيمة

وضع محمد عبدالله فارس وكيل وزارة مساعد للإدارة التربوية سابقا تجربته عن بدايات التعليم النظامي في إمارة رأس الخيمة والأسس التي سار عليها في مجلس رمضاني استضافه د. نجيب الشامسي الذي جاء تحت عنوان «التعليم النظامي في رأس الخيمة.. البدايات» الذي أقيم في متحف رأس الخيمة للصور بالظيب الجنوبي.

وتحدث في المجلس وفقاً لكتابه حول سيرته الذاتية عن مسيرة التعليم بإمارة رأس الخيمة بداية منذ ظهور المدرسة شبه النظامية، موضحاً عدداً من العوامل التي صاحبت ظهور أول مدرسة نظامية.

كما أشار إلى توثيق الدور التاريخي للشيخ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، في تأسيس مسيرة التعليم النظامي بمختلف ملامح هذه المسيرة ومعالمها، انطلاقاً من تأسيس وتطوير التعليم للبنين والبنات، مؤكداً أهمية المجلس في تعميق روح الانتماء والاعتزاز بالوطن.

واتفق المشاركون في المجلس الذي أداره المعلم علي البلوشي على ضرورة عقد ندوة علمية أخرى عن أثر التعليم في رأس الخيمة على الطلاب في الفترة الحالية بعد أن تطرقت إلى أثره في عقود القرن الماضي، إلى جانب تأسيس مجلس تعليمي يضم نخبة من خبراء التعليم بالإمارة. وفي الختام كرم المجلس مديري منطقة رأس الخيمة التعليمية من الرعيل الأول وهم محمد فارس، وخلفان بخيت، ومحمد أبوليله، والأستاذان سلطان السويدي – رحمه الله - وعيسى النعيمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات