فيصل بن صقر: أعمال زايد الجليلة نبراس يضيء الإنسانية

أكد الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار» أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» سيظل اسمه محفورا في قلوب وعقول شعوب العالم لما قدم من أعمال جليلة ستظل نبراساً يضيء بالمبادرات الموجهة لخدمة الإنسانية جمعاء.

وأشار في كلمة بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف 19 من رمضان، ذكرى رحيل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، «إلى أهمية هذه المناسبة الإنسانية التي يطلق الجميع خلالها العديد من المبادرات الإنسانية والخيرية والنوعية والفعاليات الحكومية والمجتمعية التي تنظمها المؤسسات العامة والخاصة والأهلية».

وقال: «في كل مرة تأتي هذه المناسبة الإنسانية الجليلة مصحوبة بفعاليات الاحتفال بيوم العمل الإنساني، وإن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، سيظل اسمه أبد الدهر محفورا في قلوب وعقول شعوب العالم لما قدمه من العمل الإنساني والخيري، وستظل جهوده نبراسا يضيء بالمبادرات الموجهة لخدمة الإنسانية عربيا وعالميا وترسي أفعاله الخيرة الثوابت التي تعزز مكانة وسياسة الدولة الخارجية كعنوان بارز ومعبر عن العطاء الإنساني».

وأضاف الشيخ فيصل: إن «يوم زايد للعمل الإنساني» يمثل لأبناء الإمارات محطة يقفون عندها إجلالا وتعظيما لذكرى باني مسيرة دولتهم ويعتبرونه علامة مضيئة في تاريخ دولة الإمارات وصفحة ناصعة تعبر بصدق عن الإنجازات التي حققتها الدولة في ساحة العمل الإنساني من خلال تقديم المساعدات إلى الدول والشعوب الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات