مضاعفة المشاركة مقارنة بالدورة السابقة

اللجنة الفنية لجائزة الإمارات للطاقة تستعرض طلبات دورة 2016 - 2017

■ جانب من اجتماع اللجنة الفنية | من المصدر

عقدت اللجنة الفنية لجائزة الامارات للطاقة والتي يتم تنظيمها من قبل المجلس الأعلى للطاقة في دبي كل عامين تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تحت شعار «حلول مبتكرة لطاقة نظيفة» اجتماعها الأول في مقر المجلس الأعلى للطاقة في دبي، واستعرض الأعضاء خلال الاجتماع الطلبات التي تلقاها المجلس الأعلى للطاقة في دبي للدورة الثالثة من جائزة الإمارات للطاقة.

وعقد الاجتماع بحضور الدكتور عيسى البستكي، رئيس اللجنة الفنية لجائزة الإمارات للطاقة، وأعضاء اللجنة المكونة من سعيد العبار، رئيس مجلس إدارة مجلس الإمارات للأبنية الخضراء، حبيبة المرعشي، رئيس مجموعة عمل الإمارات للبيئة، وطاهر دياب، الأمين العام للجائزة بالإضافة إلى منسق اللجنة الفنية وخبراء التقييم.

وأظهرت نتائج الاستعراض مضاعفة عدد الطلبات المشاركة هذا العام مقارنة بالمشاركات في الدورة السابقة المقدمة من العديد من المؤسسات في 21 دولة من مختلف دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإضافة إلى طلبات من دول خارج المنطقة مثل الولايات المتحدة الأميركية، فنلندا، الهند، البرتغال، ألمانيا والسويد مما يعكس انتشارا قويا في منطقة الشرق الأوسط وخارجها، وذلك مقارنة بالدورتين السابقتين.

وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة بدبي ورئيس جائزة الإمارات للطاقة: «يأتي تنظيم الدورة الثالثة من جائزة الإمارات للطاقة منسجما مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في دعم الجهود العالمية والإقليمية في مجال اعتماد حلول الطاقة المتجددة والتحول للاقتصاد الأخضر.

وقال أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي ونائب رئيس اللجنة التنفيذية للجائزة: «إن ازدياد عدد المشاركات في هذه الدورة إنما يعكس تزايد الجهود المبذولة من قبل الدول وتبني مصادر الطاقة المتجددة على الممارسات التقليدية، حيث تسعى الجائزة إلى دعم كافة القطاعات الإقليمية والعالمية لتبني أفضل الحلول المبتكرة في مجال الطاقة النظيفة وترشيد استهلاك الطاقة والمياه والمحافظة على البيئة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات