«الإحسان الخيرية» تعزز مشاريعها الإنسانية

أسهمت جمعية الإحسان الخيرية، بالتعاون مع مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية، في الإفراج عن 12 سجيناً من نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية بعجمان المحكوم عليهم في قضايا مالية وتمكينهم من سداد حقوق مالية تراكمت عليهم، الأمر الذي يصب في مصلحة المجتمع ككل، ويخفف الأعباء عن كاهل النزلاء وأسرهم ويمنحهم فرصة جديدة. وقال ناصر علي الجنيبي، المدير التنفيذي للجمعية، إن الإسهام في تقديم المساعدات المالية تجاه النزلاء يأتي تحقيقاً للمسؤولية الاجتماعية والإنسانية التي تضمنها «عام الخير»، موضحاً أن مساعدات الجمعية للنزلاء شملت سداد مديونيات 12 نزيلاً للإفراج عنهم بإجمالي 218 ألف درهم، ليتمكنوا من قضاء أيام الشهر الفضيل والاحتفال بعيد الفطر بين أسرهم وذويهم.

54

وأكد الجنيبي أن جمعية الإحسان قدمت كذلك 54 ألف درهم لدعم البرامج التي تنظمها إدارة المؤسسة العقابية، منها جائزة القرآن الكريم وإقامة إفطار جماعي للنزلاء، وتوفير كسوة العيد لأطفال النزيلات في المؤسسة، إضافة إلى توفير الاحتياجات الضرورية لهم، ودفع زكاة المال لعدد منهم.

وأضاف الجنيبي أن الجمعية تشارك بشكل رئيس في دعم البرامج والمشاريع الرمضانية، حيث قدمت زكاة المال لـ40 من أصحاب الهمم في نادي عجمان لذوي الإعاقة، وشاركت في رعاية جائزة مسابقة القرآن الكريم التي تقيمها جمعية دبا الحصن للثقافة والتراث والمسرح.

وكانت جمعية الإحسان أطلقت حملتها الرمضانية «ساعد غيرك.. يكثر خيرك» بميزانية 15 مليون درهم تنفقها في «المير الرمضاني» الذي استفادت منه 3500 أسرة مكفولة لديها، إضافة إلى «زكاة الفطر» و«زكاة المال» و«كسوة العيد» و«عيدية اليتيم» و«إفطار صائم» و«حملة رمضان أمان 6».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات