هل يساعد زيت جوز الهند في إنقاص الوزن؟

تشير بعض الدراسات القليلة التي أُجريت على زيت جوز الهند لإنقاص الوزن إلى أنه قد يساعد في تقليل حجم الخصر، لكنه لن يؤدي إلى إنقاص الوزن بشكل كبير أو تحسين مؤشر كتلة الجسم (BMI).

وزيت جوز الهند من الزيوت النباتية الاستوائية المصنوع من الفاكهة المجففة (الجوز) من نخيل جوز الهند. ويقول أنصار زيت جوز الهند إنه يحتوي على نوع صحي من الأحماض الدهنية المشبعة (حمض اللوريك) الذي يحرقه الجسم بشكل سريع للحصول على الطاقة. والزيت مستخلص من جوز الهند الطازج الذي يحتوي على كمية كبيرة نسبياً من الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة التي لا تخزن في الأنسجة الدهنية بخلاف ما يحدث مع الأحماض الدهنية طويلة السلسلة، ويعد ذلك بشكل جزئي السبب وراء توجه بعض الناس إلى البدء في استخدام زيت جوز الهند كأداة مساعدة لإنقاص الوزن. ومع ذلك، فجوز الهند به نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون المشبعة، كما يحتوي على دهون مشبعة أكثر من دهن الخنزير.

وأشارت الدراسات قصيرة المدى إلى أن الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة مثل حمض اللوريك، لا ترفع مستوى كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة في مصل الدم كما تفعل الأحماض الدهنية طويلة السلسلة، ومع ذلك، فهناك دراسات قليلة طويلة المدى تبحث في العلاقة بين زيت جوز الهند وصحة القلب، إضافة إلى ذلك، تحتوي الملعقة الكبيرة من زيت جوز الهند على 13.6 غراماً من الدهون و117 سعراً حراريًا.

إن استهلاك المزيد من زيت جوز الهند سوف يزيد من السعرات الحرارية - وهذه إشارة للجسم لتخزين المزيد من الدهون، فحتى لو كان مخزون الدهون لم ينجم مباشرةً من زيت جوز الهند، إلا أن تناول كميات كبيرة من زيت جوز الهند يساهم بشكل غير مباشر في حدوث مشكلة كبيرة في الوزن يلزم علاجها. وبالرغم من أن تناول كمية معتدلة من زيت جوز الهند لا ينشأ عنه ضرر كبير على صحتك، إلا أنه من المرجح ألا يساعدك في إنقاص وزنك أيضاً، وللنجاح في إنقاص وزنك على المدى الطويل، التزم بالأساسيات من خلال عمل خطة صحية شاملة لتناول الطعام وممارسة الرياضة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات