معرض للخط العربي على هامش الجائزة

7 متسابقين في رابع أيام «دبي الدولية للقرآن»

«المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل» حديث نبوي شريف، اتخذه الشاب العراقي عمر نزار أحد المتسابقين في جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، نبراساً يهتدي به في حياته، وأخذه وصية من نبينا الكريم بضرورة اختيار الصحبة الصالحة في علاقاتنا وصداقاتنا ومعاملاتنا، واستطاع بتخيره أصدقاءه من رواد بيوت الله وحفظة كتابه، من حفظ القرآن الكريم قبل 4 سنوات وفي 8 أشهر فقط، بواقع صفحتين ونصف الصفحة في اليوم دون انقطاع أو تأجيل.

عمر الذي شارك في مسابقات محلية في موطنه، ومسابقات دولية أخرى في الكويت والبحرين وتركيا وأحرز مراكز متقدمة، كان من بين المتسابقين الذين اختبرتهم لجنة تحكيم جائزة دبي للقرآن الكريم، وتمكن من الإجابة عن أسئلة الحفظ في الفترتين الصباحية والمسائية بدون أي خطأ، أو سماع جرس اللجنة، مبدياً إعجابه بالمستوى العالمي الذي وصلت إليه جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم على صعيد الشهرة والمهنية والتنظيم والاستقبال واحترام جميع المشاركين فيها، بمن فيهم الذين تم استبعادهم لعدم ثبوت الحفظ لديهم.

وأما المتسابق الهولندي محمد عبدالله جامع، والذي يبلغ من العمر 22 عاماً فهو طالب في جامعة نوتنغهام ببريطانيا في السنة الثانية قسم هندسة كيميائية، وبدأ حفظ القرآن الكريم وعمره 10 سنوات وأتمه بعد 5 سنوات.

ويقول إن والده يحفظ القرآن كاملاً، وهو من شجعه على الحفظ إلى جانب والدته التي كانت توفر البيئة المناسبة للحفظ، موضحاً أنه شارك في 5 مسابقات محلية في المملكة المتحدة.

فعاليات

وشهد اليوم الرابع من المسابقة القرآنية تنافساً بين 7 متسابقين وهم كل من بشر محمد حسن من إفريقيا الوسطى، عمر نزار من العراق، محمد عبدالله جامع من هولندا، بنيامين صالح من تايلاند، أمانيا عادل علي من أوغندا، وعبدالله جمال إسماعيل من جيبوتي، بحضور أعضاء اللجنة المنظمة للجائزة وعدد من المسؤولين والضيوف والقنصل التايلاندي في الإمارات بروباوادي بوتشواي كواكول، وحضور رعاة فعاليات المسابقة في يومها وهم دائرة الأراضي والأملاك في دبي، هيئة دبي للثقافة والفنون والصكوك الوطنية.

ونيابة عن المستشار إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم افتتح الدكتور سعيد عبدالله حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة للجائزة معرض الخط العربي والإسلامي الذي أقيم في مكان انعقاد الجائزة على هامش مسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم لدورتها 21 بالتعاون مع هيئة دبي للثقافة والفنون بحضور سعيد النابودة مدير هيئة دبي للثقافة والفنون بالإنابة.

تعاون

وأعرب سعيد النابودة عن سعادته البالغة لمشاركتهم في هذا المهرجان القرآني الكبير ببعض الأعمال الفنية الإسلامية من خلال الالتزام المطلق بتعزيز العمل والتعاون المشترك وفي دعم ورعاية المحافل والمناسبات الفنية والثقافية في دبي خاصة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وقال إن المعرض سيضفي طابعاً خاصاً ويسلط المزيد من الضوء على تاريخ فنون الخطوط العربية والزخرفة الإسلامية التي خُطَّ بها القرآن الكريم، كما أن الأعمال المشاركة في المعرض تعود لنخبة من الخطاطين المتميزين من أبناء الإمارات الذين شاركوا في المعرض بأعمالهم الأكثر إبداعاً وجمالية، وأبدوا ارتياحهم العميق وفرحتهم لمشاركتهم في هذه المناسبة العظيمة، معربين عن أملهم بأن تحظى مشاركتهم باستحسان زوار وضيوف الجائزة.

علاقات

أكدت القنصل التايلاندي بالإمارات بروباوادي بوتشواي كواكول على عمق العلاقات التاريخية بين بلادها والإمارات، لا سيما على الصعيدين السياحي والعلاجي، مشيرة إلى أن تايلاند تشارك كل عام في جائزة دبي للقران الكريم بأفضل المتسابقين لديها للمنافسة على المراكز الأولى.

وأعربت القنصل التايلندي عن شكرها للجنة تنظيم الجائزة على دعوتها لحضور فعاليات المسابقة التي تحضرها لمؤازرة متسابق من بلدها، وتحديدا من جنوب البلاد، حيث يعيش المسلمون الذين تبلغ نسبتهم من سكان تايلاند نحو 5%، مشيرة إلى أن الجائزة تحظى بسمعة طيبة وقيمة عالية بين المسلمين هناك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات