فريق الإمارات للتطوع يخفّف من معاناة الأطفال والمسنين في السودان

■ المبادرة عالجت 5 ملايين مريض وأجرت 10 آلاف عملية جراحية مجانية | وام

نجح فريق الإمارات للتطوع في التخفيف من معاناة المئات من الأطفال والمسنين في القرى السودانية خلال اليوم الأول لعمل العيادات المتنقلة والمستشفى المتحرك في ولاية النيل الأبيض.

ويشرف على الحملة أطباء الخير من المتطوعين من الإمارات والسودان وذلك في إطار برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي واستجابة لدعوة رسمية من وزارة الصحة السودانية ومركز السودان للتطوع.

كما تأتي الحملة انسجاماً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» عام 2017 عاماً للخير وبمبادرة إنسانية مشتركة بين زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني ومركز الإمارات للتطوع في نموذج مميز للعمل الإنساني.

وأكدت سفيرة العمل الإنساني الدكتورة ريم عثمان أن مبادرة زايد العطاء تولي البرامج التطوعية والإنسانية أولى اهتمامها مشيرة إلى أن المرحلة القادمة ستشهد نقلة نوعية في مجال العمل التطوعي التخصصي والعطاء الإنساني الطبي.

بدوره قال جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس برنامج الإمارات للتطوع الاجتماعي والتخصصي رئيس أطباء الإمارات إن مبادرة حملة العطاء لعلاج مليون طفل ومسن تحت شعار «العطاء سعادة» تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم والتي استطاعت في الـ 17 سنة الماضية من الوصول برسالتها الإنسانية للملايين في مختلف دول العالم وعلاج ما يزيد على 5 ملايين طفل ومسن.

وذكر أن المرحلة المقبلة ستشهد عقد اتفاقيات شراكة مع المستشفيات الجامعية في كثير من الدول العربية والأوروبية والأميركية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات