ثاني الزيودي:مبادرة لتعزيز المخزون السمكي المعرض للاستغلال

قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة إن الوزارة تسعى دائماً إلى استدامة الثروات المائية الحية، وتوفير الأمن الغذائي بدعم المخزون السمكي للدولة، وذلك من خلال إطلاق مبادرات من أهمها تحديد الأنواع الاقتصادية المعرضة للاستغلال، وتطوير برنامج إكثار انواع الأسماك المحلية الاقتصادية، ومبادرة تعزيز المخزون السمكي للأنواع المحلية الاقتصادية المعرضة للاستغلال، وتقديم الخدمات والمشورة الفنية لمزراع الأسماك المحلية الصغيرة وغيرها الكثير.

جاء ذلك خلال طرح وزارة التغير المناخي والبيئة، بالتعاون مع مزرعة «فيش فارم» أعدادا من أسماك شعم والقابض من الأحجام الكبيرة 150 غراما في مياه المحميات البحرية عبر الإمارات السبع بواقع 30 ألف سمكة في كل إمارة.

وقد تواصلت وزارة التغير المناخي والبيئة مع البلديات والهيئات البيئية للتنسيق بخصوص طرح الأسماك في كل من منطقة رأس الخور في إمارة أم القيوين، ومحمية جبل علي البحرية في إمارة دبي، ومنتزه القرم في إمارة أبوظبي، وجزيرة الطيور في إمارة الفجيرة، وخور الرمس في رأس الخيمة، بالإضافة إلى محمية الزوراء في إمارة عجمان، وإمارة الشارقة.

وأكّد الزيودي، أن المبادرة جاءت حرصاً من الوزارة على زيادة عدد الأسماك المحلية خلال العام الجاري، وتوفير بيئة مثالية لها في المناطق المختلفة من المحميات الطبيعية.

من جهته قال بدر بن مبارك الرئيس التنفيذي لمزرعة أسماك «فيش فارم» إن مساهمة مزرعة أسماك في هذه المبادرة تعتبر نقطة البداية لإطلاق مبادرات أخرى، لإيجاد حلول للتحديات المستقبلية للحفاظ على ثروتها من الأسماك المحلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات