أطباء الإمارات يعالجون 10 آلاف طفل ومسن في زنجبار

اختتم أطباء الإمارات، المرحلة الثالثة من برامجهم التطوعية في زنجبار، بعلاج ما يزيد على 10 آلاف طفل ومسن في العيادات المتنقلة والمستشفيات المتحركة، في إطار حملة العطاء لعلاج مليون طفل ومسن. وجرت البرامج تحت شعار «العطاء سعادة»، بمبادرة مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية، ومركز الإمارات للتطوع، بالتنسيق مع وزارة الصحة، في نموذج مميز للعمل الإنساني الطبي التطوعي الشبابي المشترك.

وتأتي المهام الإنسانية لأطباء الإمارات وقوافل زايد الخير، في إطار توثيق العمل المشترك بين المؤسسات الصحية والتطوعية والإنسانية الإماراتية والتنزانية، انسجاماً مع توجيهات القيادة الحكيمة، بأن يكون عام 2017 عام الخير، واستجابة لدعوة رسمية من المؤسسات الصحية والتطوعية، وضمن برنامج تطوعي سنوي للوصول إلى آلاف الأطفال والمسنين في مختلف القرى التنزانية، ما يعكس عمق العلاقات التي تربط البلدين، ويعزز العمل التطوعي المشترك بين الكوادر الطبية من البلدين.

وتنسجم المبادرة مع النهج الذي أرسى قواعده، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتأتي استكمالاً لمسيرة الخير والعطاء، لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات