نورة الكعبي تشيد بتجاوب ممثلي الحكومة مع مناقشات الأعضاء

أثنت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، على تفاعل وتجاوب ممثلي الحكومة مع مناقشات أعضاء المجلس الوطني الاتحادي في الجلستين الـ 12 والـ 13 من دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الـ 16، واللتين شهدتا حضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغيير المناخي والبيئة، ومعالي عبد الله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، والدكتور جمال محمد الحوسني مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

وناقش المجلس خلال الجلستين، سياسة الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ومشروع قانون اتحادي في شأن المستحضرات البيطرية، وسياسة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، وعدة أسئلة موجهة إلى معالي الوزراء.

وتوجهت معاليها في بداية أعمال الجلسة الثانية عشرة، بالتهنئة إلى أحمد بن شبيب الظاهري، بمناسبة تعيينه في منصب أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، وأكدت معاليها أن الخبرات الواسعة التي يمتلكها الأمين العام، والتي مزجت بين العمل الحكومي والبرلماني، ستسهم في تعزيز مسيرة العمل النيابي في دولة الإمارات، وستشكل موجهاً رئيساً في إدارة شؤون المجلس والارتقاء به، وبما يتناسب مع تطلعات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات.

كما توجهت معاليها بالشكر الجزيل إلى الدكتور محمد سالم المزروعي، الأمين العام السابق للمجلس الوطني الاتحادي، على جهوده المقدرة وبصماته البارزة في الارتقاء بمسيرة عمل المجلس، كما توجهت بالشكر أيضاً إلى أصحاب السعادة الأمناء المساعدين السابقين عبد الرحمن الشامسي وعبد العزيز بن درويش، على جهودهم في الارتقاء بالعمل البرلماني، والتي تصب جميعها في مصلحة الوطن والمواطن.

تجاوب

وأشادت معاليها بتجاوب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، مع مناقشات الأعضاء، والتأكيد خلال رده على سؤال بشأن عدم استخدام اللغة العربية في الندوات والمحاضرات داخل الدولة، على الدور الكبير والمكانة المهمة للغة العربية في المجتمع الإماراتي، ودورها في تعزيز الانتماء للوطن وبناء الأجيال، مع تأكيده على مواصلة الجهود لإنجاز المجمع الرياضي في إمارة رأس الخيمة، والذي يشكل أهمية كبيرة ضمن منظومة تطوير البنى التحتية التي تعتمدها حكومة دولة الإمارات.

كما أشادت معاليها كذلك بالتجاوب الكبير بين الحكومة والمجلس خلال مناقشة مشروع قانون اتحادي في شأن المستحضرات البيطرية.

تعليقات

تعليقات