عروض عسكرية أبرزت جاهزيتهم للدفاع عن تراب الوطن

قواتنا المسلحة تحتفل بتخريج الدفعة 7 لمنتسبي الخدمة الوطنية

صورة

احتفلت القيادة العامة للقوات المسلحة أمس بتخريج الدفعة الـ 7 من منتسبي الخدمة الوطنية بعد انتهاء فترة التدريب الأساسي التي استمرت 4 أشهر في مختلف مراكز التدريب.

وسينتقل المجندون بعد ذلك إلى المرحلة الثانية وهي مرحلة التدريب التخصصي التي يوزّع فيها المجندون على الوحدات المختلفة.

وكان المجندون خضعوا لبرنامج تدريبي متكامل لـ 4 أشهر في المراكز الـ 4 في الدولة، وهي مراكز تدريب العين وسيح اللحمة ومعسكر ليوا في منطقة الظفرة ومعسكر المنامة في عجمان.

وقدم الخريجون في احتفالات التخرج عروضاً عسكرية أبرزت جاهزيتهم للدفاع عن تراب الوطن والذود عن حياضه بروح وطنية عالية، حيث قدم خريجو الدفعة الـ 7 استعراضات عسكرية لما تلقوه في ميادين التدريب عكست مهاراتهم ومستوى تأهيلهم في كل التخصصات.

روح معنوية

وأبرزت تلك العروض ما تحلّوا به من روح معنوية عالية جسدت مقدار من يحملونه من ولاء وانتماء وحب لخدمة وطننا الغالي والذود عنه والتضحية من أجله.

ففي معسكر سيح اللحمة بمدينة العين احتفلت القوات المسلحة بمناسبة تخريج الدفعة الـ 7 من مجندي الخدمة الوطنية.

وبدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم أداء القسم، وألقى بعدها قائد المعسكر كلمة أشار فيها إلى أن المجندين تلقوا التدريبات والتمارين النظرية والعملية حيث تم من خلالها تدريبهم وتأهيلهم وفقاً لمنهاج تدريبي محدد بمعلومات أساسية أدت إلى صقل وتهيئة المتدرب جسدياً وعقلياً ومعنوياً وساهمت في تحويل حياته المدنية إلى حياة عسكرية وأثبتوا بكل فخر واعتزاز قدرتهم على تحمل مشاق التدريب مدركين بأن حماية الوطن واجب وأن كل قطرة عرق في الميدان توفر الدماء في المعركة.

تحديات

وقال: «لقد أدرك الخريجون ومنذ اليوم الأول لالتحاقهم في المركز بأنهم أمام تحدٍ كبير واثبتوا من خلاله مدى قدرتهم واستعدادهم على تحمل التدريب والانصياع للأوامر والتعليمات وأثبتوا معدنهم الأصيل وأنهم فعلاً من أبناء خليفة العطاء فكانوا عند حسن ظن الجميع وبذلوا جهداً مقدراً أوصلهم لهذا الميدان ميدان الرجولة والأبطال فهنيئا لهم وللوطن وللقوات المسلحة بهذا الجيل المقدر للمسؤولية و الدفاع عن وطنه».

ووجه قائد المركز كلمة للخريجين أوصاهم من خلالها بضرورة التمسك بكتاب الله وبسنة رسوله علية الصلاة والسلام، وطالبهم بالحرص على طاعة الله و رسوله وطاعة أولي الأمر في كل واجب يطلب منكم لرد الجميل لهذا الوطن وقيادته التي لم تألُ جهداً في توفير الحياة الكريمة وقال: «لتكن الحياة العسكرية آخركم والدفاع عن هذا الوطن أملكم والتضحية بالنفس فداء للوطن و لقائد مسيرته و ليكن الاحتراف العسكري شعاركم».

مركز المنامة

وفي مركز تدريب المستجدين في المنامة بإمارة عجمان احتفلت القوات المسلحة بتخريج الدفعة السابعة من منتسبي الخدمة الوطنية، حيث بدأ الاحتفال بوصول راعي الحفل ثم تليت آيات من الذكر الحكيم بعدها مرّ الخريجون أمام المنصة الرئيسية على هيئة استعراض عسكري عكس مهاراتهم العسكرية والتدريبية.

وألقى بعدها قائد المركز كلمة رحب فيها بالحضور والخريجين مستعرضاً مراحل الدورة الـ 7 المختلفة، وقال إن الخريجين أنهوا الأسابيع التدريبية المقررة بكل كفاءة واقتدار.

وأضاف: «في هذا اليوم تضاف كوكبة من حماة الوطن ليكونوا جزءاً من منظومة القوات المسلحة، درع الوطن ورمز عزته معاهدين قيادتنا بأن يكونوا حماة حقيقيين لدولتنا حتى تظل رايتها خفاقة عالية».

وثمن قائد المركز الدعم الغير محدود والاهتمام الذي قدمته القيادة العامة للقوات المسلحة وعلى رأسهم هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية على ما سخرته من إمكانيات في سبيل تأهيل وتدريب أبناء الدولة. وأدى المجندون القسم معاهدين الله تعالى ثم صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة،حفظه الله، بأن يكونوا جاهزين ومستعدين للدفاع عن أمن الوطن واستقراره.

وقام راعي الحفل بتوزيع الجوائز على المتفوقين حيث شهد الحفل عدد من ضباط القوات المسلحة وأولياء أمور الطلاب.

وفي معسكر تدريب المستجدين في مدينة العين أقامت القوات المسلحة احتفالاً حضره عدد من كبار ضباط القوات المسلحة وأولياء أمور الخريجين. بدأ الاحتفال بعزف السلام الوطني ثم تليت آيات من الذكر الحكيم تلا ذلك الاستعراضات العسكرية.

تدريبات

وألقى قائد المعسكر كلمة أشار فيها إلى أن الخريجين أمضوا فترة التدريب الأساسي في مختلف التدريبات العسكرية والجسدية والمهارات التي تؤهلهم للتدريب اللاحق ولمسنا منهم التفاني والتنافس في ميادين التدريب والمعنويات العالية.

وأضاف: «بالخدمة الوطنية تكتمل منظومة الوطن ومنظومة البناء الداعم للسلام واحترام الآخرين من منطلق القوة وبالخدمة الوطنية يتحقق النجاح لأفراد المجتمع ويكتسبون مهارات تحقق لهم القدرة على الإنجاز».مركز ليوا

وأقيم في مركز تدريب ليوا بمنطقة الظفرة احتفالاً بتخريج الدفعة الـ 7 من مجندي الخدمة الوطنية الذين يمثلون كوكبة من أبناء الوطن والذين لبوا نداء الوطن للتدريب الأساسي من دورات الخدمة الوطنية.

وبدأ الاحتفال بوصول راعي الحفل ثم تليت آيات من الذكر الحكيم بعدها مرّ الخريجون أمام المنصة الرئيسية على هيئة استعراض عسكري عكس مهاراتهم العسكرية والتدريبية.

وألقى قائد مركز التدريب كلمة قال فيها: التحاق أبنائنا بالخدمة الوطنية والاحتياطية يدل على حسهم الوطني وحماسهم الجلي وهو دليل قاطع على المكانة التي تحظى بها قواتنا المسلحة في قلوب أبناء الإمارات وعقولهم.

ومن جانبهم عبر الخريجون عن سعادتهم واعتزازهم وفخرهم بأداء الخدمة الوطنية وتلبية نداء القائد وإخوانه الحكام واعتبروا أنفسهم مشاريع شهادة فداء للوطن وترابه الطاهر. وقالوا إن تأدية الخدمة الوطنية الإلزامية والاحتياطية تمثل حائطاً منيعاً يحمي الوطن داخلياً وخارجياً ويصون مكتسباته. وأكدوا أن القوات المسلحة مصنع الرجال بما تقدمه لهم من خبرات متنوعة تصقل مواهبهم وتنمي فيهم حب الولاء والانتماء للوطن وقيادته الحكيمة.

سعادة

عبّر عدد من أولياء الأمور عن سعادتهم بانضمام أبنائهم في الدفعة السابعة ليكونوا جنوداً في خدمة وطنهم والدفاع عنه واكتساب مهارات الدفاع عن النفس والانضباط وتحمل المسؤولية. وأشاروا إلى أن الانضمام إلى الخدمة الوطنية شرف يعتزون به، لافتين إلى أن العسكرية مصنع الرجال وما يقدمه أبناؤنا هو شيء بسيط لما قدمته لنا الدولة.

تعليقات

تعليقات