«شعبة الإمارات للعظام»: العلاج بالخلايا الجذعية آمن ولكنه غير ناجع

تحذير من ترويج علاج مفاصل الركب بالدهون

صورة

حذر أطباء شعبة الإمارات للعظام في جمعية الإمارات الطبية من ترويج البعض لعلاج أمراض العظام والمفاصل، من الخلايا الجذعية المشتقة من الدهون، مقابل مبالغ تتراوح بين 20- 30 ألف درهم للركبة الواحدة، مؤكدين أن العلاج بالخلايا الجذعية لا يزال قيد الأبحاث والتجارب، ولم يتم اعتمادها من قبل الجهات الصحية العالمية

وقال الدكتور سعيد آل ثاني استشاري ورئيس شعبة الإمارات الطبية ورئيس المؤتمر المشترك العالمي الخامس لجراحة العظام ومنتدى الشرق الأوسطي الأول للأكاديمية الأميركية لجراحة العظام، الذي اختتم فعالياته أمس في فندق انتركونتننتال فيستيفال سيتي، إن العلاج بالخلايا الجذعية المشتقة من الدهون آمن ولا يضر المفاصل، لكن فائدته محدودة وقصيرة الأمد إن وجدت.

أبحاث

وأشار إلى أن جميع الأبحاث التي أجريت إلى الآن أعطت نتائج جيدة عقب الحقن مباشرة ولكن مع مرور الأيام عادت المشاكل من جديد، لافتاً إلى أن التجارب الأولى على الخلايا الجذعية المشتقة من دهون البطن بدأت عام 2001 في بعض مراكز الأبحاث، منوهاً بأن الدراسات العملية تؤكد أن العلاج بالخلايا الجذعية المشتقة من الدهون آمن ولكنه غير ناجع، ناصحاً بعدم إجراؤها كونها مضيعة للمال، ونتائجها ليست كما يروج لها بعض الأطباء.

وقال الدكتور أحمد القحطاني أستاذ مساعد في كلية الطب بجامعة الإمارات وعضو شعبة الإمارات للعظام في جمعية الإمارات الطبية، إن بعض الأطباء تسرعوا في إعلان نتائج تجاربهم وظهرت نشرات في الصحف والأخبار والمحطات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي والاتصال المختلفة، تروج للعلاج التجديدي للمفاصل، باستخدام الخلايا الجذعية المستخلصة من الدهون والتي يتم حقنها بالمفصل، مشيراً إلى أن العلاج بالخلايا الجذعية المشتقة من الدهون لم تثبت فعاليتها في علاج مفاصل الركب، ويمكن الاستعاضة عنها بعلاجات أخرى ذات فائدة واضحة، مجمع عليها وذات كلفة أقل على المريض سواء بالأدوية أو العلاج الطبيعي في المراحل الأولى، لافتاً إلى أنه قام بابتكار حقنة جديدة تسوق حالياً في أكثر من 50 دولة، وتمت تجربتها على أكثر من 100 مريض داخل الدولة وخارجها، معرباً عن أمله في أن تكون طفرة طبية لعلاج مفاصل الركب.

دراسات

وأكدت شعبة العظام أنه لا يوجد حقيقة ملموسة عن علاج مفاصل الركب بالخلايا الجذعية المشتقة من الدهون، وهناك العديد من الأبحاث المنشورة عن استخدام التنظير المفصلي قبل حقن الخلايا وموثقة في 8 دراسات صادرة من كوريا الجنوبية على 266 مريضاً، ولم تضيف الدراسات عن عملية التنظير قبل الحقن أية توصيات بفعالية العلاج المطلقة للخلايا المشتقة من الدهون.

وأشارت إلى أن آخر الدراسات حول هذا الموضوع صدرت قبل نحو شهرين من كوريا الجنوبية تشير إلى أن العلاج بالخلايا الجذعية المشتقة من الدهون قد يكون فعالاً في علاج أمراض العظام والمفاصل، ولكن الأمر يحتاج إلى دراسات مقارنة مع طرق العلاج الأخرى.

تعليقات

تعليقات