«الإمارات الدبلوماسية» تطلق تقريراً استشارياً موجهاً إلى أمين عام الأمم المتحدة

أطلقت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تقريراً استشارياً بعنوان «يونايتد نتوركس: هل ستساعد التكنولوجيا الأمم المتحدة على مواجهة تحديات القرن الـ 21 ؟»

ويقدم توم فليتشر، المستشار الخاص لرئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية من خلال التقرير الذي أعده بدعم من الأكاديمية، 20 توصية إلى الأمين العام للأمم المتحدة بشأن إدارة التحول إلى عالم متصل من خلال الإنترنت، دون المساس بالقيم التي تأسست عليها الأمم المتحدة.

وتم تنظيم حفل الإطلاق الرسمي للتقرير في نيويورك، ودعي الناس من كافة أنحاء العالم ليقدموا المشورة والنصائح عن كيفية التغلب على التحديات التي تواجهها الأمم المتحدة في القرن الـ 21.

وأطلقت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية حملة إعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وباستخدام منصة «ثوندركلاب» للوصول إلى أكبر عدد من الجماهير، ولإتاحة الفرصة لهم للمساهمة ومشاركة أفكارهم.

وقال برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: «يمثل التقرير تتويجاً لأشهر عديدة من العمل الشاق من قبل المؤلفين من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية والشركاء من جامعة نيويورك ومؤسسة مخزومي. وانطلاقاً من التزامها بالمساهمة في إيجاد الحلول العالمية في مجال الدبلوماسية والشؤون الدولية، يسر الأكاديمية أن تدعم هذه الجهود وأن تُسهّل الحوار العالمي حول القضايا الاجتماعية والثقافية الهامة».

تعليقات

تعليقات