ضمن جائزة الشرق الأوسط للمدن والبلديات

«التميز في إدارة المعرفة والإبداع والابتكار» لبلدية دبي

فازت بلدية دبي بجائزة التميز في تطوير إدارة المعرفة والإبداع والابتكار، ضمن جائزة الشرق الأوسط السادسة لتميز المدن والبلديات والتي ينظمها معهد جائزة الشرق الأوسط. وقال المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، إن الفوز بهذه الجائزة، «دليل على مدى ما تتمتع به البلدية من كفاءة وتميز في هذا مجال الإبداع والابتكار، وسعيها الدائم لتعزيز المعرفة والتي هي الميزة التنافسية لهذا العصر واللبنة الأساسية للإبداع والابتكار».

فئات

وتعتبر هذه الفئة واحدة من أصل 28 فئة، فقد فازت إدارة المعرفة والإبداع بالبلدية بهذه الجائزة والتي حققت فيها الريادة على أكثر من 300 مرشح على مستوى الشرق الأوسط، وتأتي الجائزة إيماناً من معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز بأهمية تكريم أفضل الإنجازات في منظومة تطوير المدن وقيادة البلديات لتحقيق الإنجازات وإعلاء الفكر القيادي الذكي للتطوير في كافة القطاعات الاستراتيجية الرئيسية ذات الصلة، في إطار دعم مسيرة التميز والتطوير المؤسسي والتوجه المستقبلي نحو القيادة الاستراتيجية في ظل عصر المعرفة وبما يتواكب مع أهداف تنافسية في منطقة الشرق الأوسط.

تنظيم

ومن جانبها قالت مريم أحمد بن فهد مدير إدارة المعرفة والإبداع بالبلدية، إن الدائرة خصصت وحدة تنظيمية لإدارة معارفها وتمكين الإبداع والابتكار، وقامت بإعداد استراتيجية لإدارة المعرفة من قبل فريق القيادة وبمشاركة الإدارات المختلفة والتي هي مترابطة مع الخطة الاستراتيجية العامة للبلدية والخطة الاستراتيجية لحكومة دبي.

وقد تم إعداد الاستراتيجية من خلال إجراء تحليل البيئة الخارجية «PESTLE» ومن خلال إجراء التحليل الرباعي «SWOT»، وقد تم إعداد غايات الإستراتيجية بناء على توجهات الدائرة الإستراتيجية وتم إعداد أهداف استراتيجية فرعية مرتبطة بهذه الغايات على أساس مبدأ (SMART OBJECTIVES» بحيث تكون الأهداف محددة وواقعية وقابلة للقياس والتطبيق.

ويتم تنفيذ الخطة من خلال إعداد منهجيات وليات عمل بالاستناد إلى أفضل الممارسات لتعظيم الاستفادة من المعارف ولزيادة الإبداع والابتكار وتخفيض التكاليف وتعظيم العوائد ودعم اتخاذ القرارات.

ويقوم فريق إدارة المعرفة في الدائرة بمراجعة منهجيات واستراتيجية إدارة المعرفة حسب دورية محددة لذلك، عن طريق قياس الأثر من التطبيقات من خلال مؤشرات تعكس الأداء، ومن خلال مراجعة أهداف الدائرة الاستراتيجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات