EMTC

تحويل منازل المواطنين إلى موفرة للاستهلاك

■ سهيل المزروعي ومحمد صالح وجانب من المكرمين | من المصدر

كشف معالي سهيل محمد المزروعي وزير الطاقة، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، أن الهيئة تعتزم تحويل منازل المواطنين في المناطق الشمالية، والبالغ عددها 63 ألف منزل للمواطنين، إلى منازل موفرة لاستهلاك المياه، من خلال تركيب مرشدات للمياه مجاناً خلال العام الجاري، لافتاً إلى أن هذه المبادرة، تأتي ترجمة لعام الخير الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، منوها في الوقت ذاته بأن الهيئة تستهدف في هذه المبادرة، منازل المواطنين، كونها الأكثر استهلاكاً للمياه، حيث ركبت الهيئة مرشدات للمياه لخمسة آلاف منزل للمواطنين العام الماضي في تلك المناطق، بهدف تقليل الهدر في مصادر الطاقة.

وقال معاليه إن الوزارة تدرس إنشاء فلل مستدامة في المناطق الشمالية، ستكون موفرة للطاقة.

مشروع قانون

ولفت إلى أن وزارة الطاقة أنجزت مسودة مشروع قانون اتحادي استخدام الطاقة الشمسية في المنازل، وتم عرضها على الجهات ذات العلاقة لإبداء الملاحظات عليها، مبيناً أن هذا التشريع سيتم اعتماده خلال 2017، وسوف يتيح لأصحاب المباني والمنازل والقطاع التجاري، إنتاج الطاقة الشمسية، وهناك تنسيق مع هيئة كهرباء ومياه دبي، التي أصدرت تشريعاً في هذا الشأن، وتنسيقاً مع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، التي تعمل حالياً على إنجاز تشريع لاستخدام الطاقة الشمسية في المباني والمنازل في أبوظبي.

جاء ذلك في تصريحات صحافية على هامش تكريم معالي وزير الطاقة، الموظفين الفائزين بجوائز أوسمة التميز الوظيفي لموظفي الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء في دورتها الثالثة، بحضور محمد محمد صالح مدير عام الهيئة، ومسؤولي وموظفي الهيئة.

وألقى معالي وزير الطاقة، كلمة في بداية الحفل، أعرب فيها عن سعادته بتكريم نخبة من المتميزين في الهيئة، لتحفيزهم على الارتقاء بمستويات الأداء، ودفع الآخرين للوصول إلى هذا المستوى المشجع، مشيراً إلى أن هذا التكريم يعد تتويجاً لمن يعمل بمهنية وتميز، في سبيل تحقيق تطلعات الهيئة، مؤكداً على أهمية العنصر البشري، باعتباره المحور الأساسي في عملية التنمية.

ثقافة التميز

وقال: إن جوائز أوسمة التميز الوظيفي في الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، ما هي إلا تجسيد لحرص الهيئة على ترسيخ ثقافة التميز والابتكار، باعتبارهما من السمات الأساسية التي تحرص عليها القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومن أهم الموجهات في الحكومة الاتحادية، بما يسهم في تحقيق رؤية الدولة الطموحة، بأن تكون من أفضل دول العالم بحلول عام 2021.

وأعرب معاليه عن جزيل شكره للجهود التي تقوم بها الهيئة في سبيل تطوير وتحفيز موظفيها، وحثهم على بذل المزيد من الجهد لتحقيق التميز المستدام. وبعدها، كرم معاليه، يرافقه محمد صالح، الفائزين في مختلف فئات الجائزة، إلى جانب الموظفين الذين كانت لهم مبادرات مبتكرة، ساهمت في تطوير وتحسين مستويات الأداء في الهيئة، بالإضافة إلى فريق التقييم الداخلي للجائزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات