«محمد بن راشد للفضاء» و«أميركية الشارقة» يطلقان «نايف 1»

أعلن «مركز محمد بن راشد للفضاء» و«الجامعة الأميركية في الشارقة» عن إطلاق القمر الصناعي النانومتري «نايف1-» في الفترة الممتدة بين 14 و25 فبراير الجاري من مركز الفضاء ساتيش داوان في قاعدة إطلاق المركبات الفضائية سريهاريكوتا في الهند على متن الصاروخ «C37–PSLV».

ومن المتوقع أن يكون الإطلاق صباح 15 فبراير، إذا توافرت جميع الشروط المناخية واللوجستية الضامنة لنجاح عملية الإطلاق إلى الفضاء. وحالياً، يقوم فريق من المتخصصين في «مركز محمد بن راشد للفضاء» و«الجامعة الأميركية في الشارقة» بالتأكد من الجهوزية الكاملة للمحطة الأرضية الواقعة في مقر الجامعة، التي سيشغل ويتحكم عبرها بالقمر طوال مدة دورانه في الفضاء.

مهمة

وتتمثل مهمة «نايف -1» في إرسال واستقبال الموجات من وإلى القمر في نطاق الترددات اللاسلكية (Amateur Radio).

ومن ناحية أخرى، يتمتع القمر بعدة مميزات، إذ إنه القمر الصناعي النانومتري الأول من فئته المبرمج على بث رسائل باللغة العربية ويحتوي على نظام تحكم وتوجيه نشط (Active)، خلافاً للأقمار الصناعية بحجم الوحدة الواحدة (10*10*10cm) التي يستخدم فيها نظام التحكم غير النشط (Passive) وذلك لصغر حجمها.

فخر

وأعرب يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، عن فخره بالطلبة الإماراتيين الذين شاركوا في جميع مراحل تطوير القمر حتى بات قاب قوسين من الإطلاق الى الفضاء، مشيراً الى أن 4 منهم انضموا الى فريق المركز ولديهم مهام في «مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ» – «مسبار الأمل» و«خليفة سات».

واعتبر الشيباني أن مشروع القمر الصناعي التعليمي «نايف-1» يمثل محطة مهمة في مسار استراتيجية المركز بتأهيل الكوادر البشرية المواطنة في جامعات الدولة وتدريبها على تقنيات تصنيع الأقمار الصناعية.

 لافتاً إلى أن المرحلة المقبلة ستتمحور حول تدريب طلبة جدد على كيفية إدارة وتشغيل المحطة الأرضية والتواصل مع القمر لبث الرسائل واستقبالها، بالإضافة إلى استخدام المعلومات والبيانات في تجارب علمية جديدة مثل حركة القمر في الفضاء وطريقة عمله وغيرها.

تشوق

وقال الدكتور بيورن شيرفيه، مدير الجامعة الأميركية في الشارقة، نتطلع بحماس وتشوق لإطلاق القمر الصناعي النانومتري «نايف-1»، ويعكس هذا المشروع الذي قام بتطويره الخريجون المواطنون من كلية الهندسة في الجامعة الأميركية في الشارقة بإشراف فريق من المهندسين والخبراء من مركز محمد بن راشد للفضاء، التزام جامعتنا بالبحوث والابتكارات في المجالات التي تلعب دوراً مهماً في مستقبل الدولة.

ومن الجدير بالذكر ان «نايف-1» قد اجتاز جميع الاختبارات المتعلقة بعمل النظم الفرعية التي تشمل الأنظمة الفرعية للطاقة والتحكم والاتصالات، بالإضافة الى الهوائي. كذلك، جرى معايرة نظام التحكم وإجراء الاختبارات البيئية وهي الاختبار الحراري واختبار الاهتزاز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات