تمهيداً لتكريم الفائزين خلال أعمال القمة العالمية للحكومات

إعلان المتأهلين في سباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا

أعلنت القمة العالمية للحكومات عن تلقي آلاف الترشيحات والمشاركات العالمية ضمن «سباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا»، الذي تم إطلاقه في ديسمبر الماضي، بهدف تحفيز الجهات الحكومية في مختلف دول العالم على الارتقاء بخدماتها ونشر مبادرات الحكومة الذكية والمبتكرة للخدمات التي تقدمها الحكومات حول العالم.

ويتضمن السباق الذي أطلق في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باستشراف مستقبل الخدمات الحكومية وتعزيز الابتكار وتشجيع وتحفيز المبتكرين في قطاع التكنولوجيا بدولة الإمارات والعالم، ثلاثة مسارات أساسية، تشمل جائزة هاكاثون الحكومات الافتراضي للتعاملات الرقمية، وجائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول، وجائزة أفضل التقنيات الناشئة في الحكومات.

وقالت حصة عيسى بوحميد مساعد المدير العام للخدمات الحكومية والريادة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل: «شهد سباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا إقبالاً كبيراً على الترشيحات من مختلف أنحاء العالم، ما يعكس الاهتمام العالمي الكبير بتطوير العمل الحكومي، عبر توظيف التقنيات الحديثة لخدمة المجتمعات».

وأكدت بوحميد أن التحديات العالمية تفرض على الحكومات وقنواتها الخدمية، استشراف المستقبل واستباق التغييرات المتوقعة، لتطوير عملها، مشيرة إلى أن تحفيز الموهوبين ومكافأة المبتكرين أمر أساسي لإثراء الحراك المعرفي على المستوى العالمي، بما يرتقي بكفاءة الخدمات الحكومية.

وأشارت إلى أنه سيتم الاحتفاء بالفائزين بجوائز «سباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا» خلال فعاليات القمة العالمية للحكومات، التي ستعقد في دبي بالفترة 12 – 14 فبراير المقبل.

هاكاثون الحكومات

ويشكل «هاكاثون الحكومات الافتراضي للتعاملات الرقمية»، أول مسارات السباق، وهو عبارة عن أكبر مسابقة افتراضية عالمية لتقنية التعاملات الرقمية (البلوك تشين) في العالم، والتطبيقات المبتكرة التي تمثل ثورة في أساليب التعامل الرقمي بين الأفراد والشركات، والتي يقوم على تصميمها طلاب الجامعات والشركات الناشئة من مختلف أنحاء العالم، وسيتم منح الفائز بالمرتبة الأولى 100 ألف دولار أميركي، والفائز الثاني 30 ألف دولار، والفائز الثالث 20 ألف دولار.

تحقّق تقنية التعاملات الرقمية (البلوك تشين) للاقتصاد العالميّ منافع حقيقيّة بفضل ما تضمنه من تخفيض في تكاليف المعاملات وزيادة مستويات أمن المعلومات، بما يعزز الابتكار في أنظمة التجارة العالميّة.

ويعدّ كل من الأمن والفعاليّة من المتطلّبات الأساسيّة لأنظمة الحوسبة في المستقبل، وفي هذا السياق فإنّ أنظمة «بلوك تشين» تجسّد الابتكار الجديد والجريء الذي سيحقّق الثقة والكفاءة في مناحي الحياة كافّة.

وشهدت هذه المسابقة مشاركة 1011 متنافساً من 41 دولة، تقدموا بـ 131 مشروعاً وفكرة وتأهلت 9 فرق للنهائيات.

وتعالج المشاريع المشاركة في «هاكاثون الحكومات الافتراضي للتعاملات الرقمية» التحديات المرتبطة بقدرة تقنية التعاملات الرقمية في إيجاد حلول لخمسة تحديات تشمل زيادة أمان أنظمة المدن الذكية، وتحسين تجربة حياة المريض من خلال السجل الطبي الرقمي، ومواجهة عمليات الاحتيال عبر الإنترنت، وتحسين البصمة الورقية، وإيجاد حلول مبتكرة للهوية الشخصية.

جائزة أفضل التقنيات

أما المسار الثالث للسباق، وهو «جائزة أفضل التقنيات الناشئة في الحكومات»، فيهدف إلى تكريم الحكومات التي قامت بتجربة وتطبيق تكنولوجيا ناشئة في مجال تقديم خدمات حكومية بصورة أكثر كفاءة وفعالية، بحيث تكون هذه التجارب ذات نتائج واضحة ومثبتة في تعزيز القيمة المضافة في العمل الحكومي وتحسين حياة الناس.

ويتم اختيار الفائزين بهذه الفئة من قبل لجنة تحكيم دولية متخصصة ومحايدة، وتشمل الجائزة المشاريع الرائدة في مجالات الروبوتات، والذكاء الاصطناعي، والطائرات دون طيار، والبيانات الإحصائية، وتقنيات النانو، والمركبات ذاتية القيادة .

تمت دراسة 73 حالة من 32 دولة قامت باستخدام وتطبيق التقنيات الناشئة والتي أثبتت نتائج إيجابية وساهمت في تسهيل حياة الناس وقد تم ترشيح 20 حالة للمرحلة النهائية وستفوز ثلاث حكومات بالجائزة.

جائزة أفضل خدمة

وضمن المسار الثاني لسباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا، تهدف جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول إلى إبراز أفضل التطبيقات التي تسهم في تحسين حياة الناس وتزيد من الكفاءة في العمل الحكومي عبر استخدام التطبيقات الذكية المبتكرة، ضمن تسعة قطاعات تشمل الصحة، والتعليم، والشؤون الاجتماعية، والمواصلات والبنية التحتية، والبيئة، والسياحة، والأمن والسلامة، والاقتصاد والتجارة، والتطبيق الشامل.

وتلقى «سباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا»، 2456 مشاركة في جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول، من 62 دولة، بينها 15 دولة عربية. وبلغ عدد المشاركات العالمية 1906 مشاركات، والعربية 322 مشاركة، والمحلية 218 مشاركة.

المتأهلون في جائزة أفضل خدمة حكومية عبر «المحمول»

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات