وفد من القوات المسلحة يعزّي في الشهيدين راشد الظهوري وعبيد المزروعي

صورة

قدم وفد من كبار قادة القوات المسلحة برئاسة الفريق الركن مهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة، واجب العزاء لأسرة الشهيد الوكيل راشد علي محمد الظهوري الذي قدم روحه فداء للواجب الوطني ضمن القوات المشاركة في عملية «إعادة الأمل» التي تقودها المملكة العربية السعودية للوقوف إلى جانب الشعب اليمني الشقيق وحكومته الشرعية، وذلك خلال زيارته لمجلس العزاء بمنطقة وادي شعم برأس الخيمة.

كما قدم الوفد خلال زيارته لمجلس العزاء بمدينة كلباء، واجب العزاء لأسرة شهيد الواجب العريف أول عبيد جوهر عبيد المزروعي الذي استشهد أثناء قيامه بمهمة تدريبية اعتيادية داخل الدولة.

وتوجه نائب رئيس أركان القوات المسلحة والوفد المرافق بالدعاء إلى الله تعالى أن يتغمد الشهيدين وشهداء الوطن الأبرار بواسع رحمته، وأن يسكنهم فسيح جناته مع الشهداء والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان.

تلاحم جماهيري

إلى ذلك، أكدت أسرة الشهيد الوكيل راشد علي الظهوري أن مشاهد التلاحم الحميم والكبير بين قيادة وشعب الإمارات الذين تصدروا مقدمة المشيعين والوقوف بجانبهم داخل خيمة العزاء قدّمت دلالات ومعاني لطالما عاشها الشعب الإماراتي وتشربها من مفهوم «البيت متوحد»، وتأكيداً على قوة التلاحم الوطني الذي يميز شيوخنا وأبناء الإمارات الذين توافدوا على خيمة العزاء بشعبية الظهوريين في منطقة شعم برأس الخيمة.

وأكدت أسرة الشهيد راشد علي محمد الظهوري أن اهتمام القيادة الرشيدة بأبناء الدولة ليس وليد اليوم بل هو نتاج العلاقة القوية التي غرس بذورها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي جمع قلوب الجميع حول حب الوطن والعمل من أجل رفعته، مشيرين إلى أن كل ما يقدمه أبناء الدولة لن يوفي حق قيادتنا الرشيدة التي أولت أبناء الوطن الرعاية المطلوبة وحققت ما يصبو إليه.

بيت متوحد

وأوضح سلطان الشقيق الأصغر للشهيد أن التفاف شيوخنا والشعب والمقيمين حول الأسرة منذ اللحظات الأولى والوقوف معنا خلال مراسم التشييع وفي مجلس العزاء دليل على قوة البيت الإماراتي وتلاحم القيادة الرشيدة بأبناء الدولة، وهذا ليس بغريب على شيوخنا الذين يؤكدون أن دولة الإمارات بيت واحد وأسرة واحدة، مؤكداً أن هذه الرعاية ساهمت في تخفيف المعاناة من على الأسرة وتخفيف مرارة رحيل شقيقي الأكبر.

وأضاف: إن المواقف المشرفة لقادتنا أشعرتنا أن المصاب مصاب الجميع، فكما يتسابق أبناء الدولة لرفع رايتها، وجدنا الجميع يتسابق في الوقوف معنا.

وقال سعيد الظهوري ابن عم الشهيد: إن ما رأيناه منذ إعلان استشهاد «راشد»، من وقوف شيوخنا وقيادات الدولة والشعب الإماراتي ما هو إلا دليل على اللحمة الوطنية وأن «البيت متوحد» وذلك ليس بغريب على قيادتنا التي أولت أبناء الدولة الرعاية والاهتمام في جميع المناسبات.

لافتاً إلى أن استشهاد «راشد» قدّم للعائلة وسام الفخر والعزة لتضحيته بروحه خلال أداء عمله، والوقوف بجانب الشعب اليمني لاسترداد حقوقه، لتبقى شهادته وسام شرف على صدورنا ويضاف إلى سلسلة تضحيات أبناء الإمارات.

غرس زايد

وقال علي عبدالله الظهوري ابن عم الشهيد: إن اهتمام القيادة بأبنائها هو نتاج العلاقة القوية التي ربطت قيادتنا الرشيدة بالشعب، التي غرس بذورها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي جمع قلوب الجميع حول حب الوطن والعمل من أجل رفعته.

لافتاً إلى أن ما نراه اليوم دليل على توحد البيت في ظل حالة الالتفاف الوطني الكبير التي تعيشها دولتنا خلف القيادة الرشيدة ورجال قواتنا المسلحة البواسل الذين يحملون راية الدفاع عن أمن وطننا ومنطقة الخليج العربي.

وقال سلطان الظهوري ابن عم الشهيد، أرواحنا فداء للوطن وللقيادة الرشيدة، ونحن مستعدون لتقديم مزيد من الشهداء دفاعاً عن دولتنا وامتنا العربية.

لافتاً أن هذا اليوم يعتبر منارة عز وشرف للعائلة لاستشهاد «راشد» في ساحة الشرف خلال تلبيته نداء الوطن للوقوف بجانب الشعب اليمني الشقيق ورد حقوقه من الانقلابيين، واليوم نرى قوة وتلاحم وترابط بيتنا المتوحد الذي يجسد حقيقة العلاقة بين القيادة الرشيدة والشعب، وكل من نقدمه لوطننا الغالي لن يوفي حق قيادتنا الرشيدة التي أولت أبناء الوطن بصفة عامة الرعاية المطلوبة وحققت ما يصبو له أبناء هذا الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات