اجتماع لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى يؤكد تمكين الإمارات للمرأة

انطلقت صباح اليوم أعمال اجتماع «لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى بشأن التمكين الاقتصادي للمرأة» في دبي وذلك للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي.

شارك في الاجتماع الذي استضافه "مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين" أعضاء اللجنة التي تضم عدداً من الأعضاء البارزين في صندوق النقد والبنك الدوليين، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، إضافة إلى ممثلي مجموعة من الجهات الفاعلة في مجال المساواة بين الجنسين، وخبراء اقتصاد، وأكاديميين، وقادة نقابيين، وممثلي قطاع الأعمال والحكومة من أنحاء العالم

.

وأكدت منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، في مستهل الكلمة التي ألقتها أن هذا الاجتماع هو ثمرة تعاون دولة الإمارات مع لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى في ضوء إنجازات القيادة الرشيدة المشرّفة في مجال تمكين المرأة.

وقالت: يعتبر تمكين المرأة من البنود الرئيسية لاستراتيجية الإمارات التي تهدف لوضع الدولة بين أول 25 دولة في مجال المساواة بين الجنسين بحلول 2021.

وأشارت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح رئيسة جامعة زايد في حديثها مع البيان إلى أن دولة الإمارات مكنت المرأة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا من خلال التعليم إيمانا بأهمية دورها في بناء المجتمعات والمسؤولية الكبرى التي تناط بها في تنشئة الأجيال، مؤكدة أن الإمارات حرصت على توفير فرص التعليم المتكافئ بين الجنسين كونه من أهم وسائل تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة.

من جهتها، قالت شمسة صالح الأمين العام لمركز الإمارات للتوازن بين الجنسين للبيان إن تجربة تمكين المرأة في الدولة تميزت بالوصول إلى أعلى مراكز التقدم والمشاركة في جميع مناحي الحياة. وأوضحت أن الإمارات تجاوزت مرحلة تمكين المرأة حيث يطمح المجلس اليوم لسد الفجوة بين الجنسين في مختلف المجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات