طبق شمع طبيعي زنة 147 كلغم يقترب من «غينيس»

حسين لوتاه يستمع لشرح أحمد المزروعي عن أكبر طبق

حرص النحّال أحمد المزروعي، من مدينة العين، على المشاركة في مهرجان حتا للعسل بفكرة مميزة عمل عليها في الفترة الماضية، رغبة منه في دخول موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية بأكبر طبق شمع طبيعي من مناحله.

واستغرق تجهيز الطبق أشهراً عديدة، وكان التحدي الأكبر الذي خاضه في هذه التجربة حفظ الشمع منذ شهر أكتوبر من العام الماضي، وهو وقت حصاد عسل السدر من المناحل، حيث يتطلب حفظه درجة حرارة معينة وحجبه عن أشعة الشمس، وهي العوامل التي تؤثر في جودة العسل.

وأوضح المزروعي أنه عندما سمع عن تنظيم مهرجان خاص بالعسل في حتا بدأ التجهيز لفكرته، حيث بدأ أولى خطواته بتفصيل طبق خاص لم يتمكن من الحصول عليه في السوق، حيث بلغ طوله 2,3 متر وعرضه 1,10 متر، واستطاع أن يضع فيه 147 كيلو من الشمع الطبيعي، تقدر قيمته السوقية بأكثر من 44 ألف درهم، ويعتزم بيعه في مزاد أمام الجمهور في آخر أيام المعرض الذي ينتهي في 4 فبراير.

وحرص على عرض الطبق أمام الجمهور في مدخل قاعة حتا التي ينظم فيها المهرجان، وذلك لإيجاد تنوع في المعرض، وتقديم معلومات عن طرق حفظ العسل مع شمعه لفترات طويلة دون أن يتغير لونه أو تجفف كميات العسل منه، لافتاً إلى أنه يشعر بالسعادة لوجود مهرجان للنحالين المواطنين الذي يتبادلون الخبرات، ويتعرفون إلى طرائق وابتكارات جديدة توصل إليها زملاؤهم في المهنة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات