إثر تغطيته حريقاً في منطقة القادسية

«البيان» تستهجن احتجاز شرطة الشارقة جواز سفر مراسلها

تعرض الزميل عصام الدين عوض، مراسل «البيان» في الشارقة، مساء أول من أمس، للاستدعاء والتحقيق، واحتجاز جواز سفره من قبل شرطة الشارقة، إثر تصويره حادثة احتراق منزل في منطقة القادسية بالشارقة.

ورغم امتثال الزميل لطلب ضابط الأمن الموجود في مكان الحادث بمسح الصور من هاتفه النقال، إلا أنه تم احتجاز جواله وبطاقة الهوية، وإبلاغه بمراجعة مركز شرطة واسط، ولدى مراجعته المركز أمضى ساعتين حتى أحضر أحد أقاربه جواز سفر الزميل لتكفيله، حسب طلب الضابط المناوب، كما تم استدعاؤه صباح أمس، للتحقيق معه، ثم طلب منه المحقق التوقيع على تعهد بعدم تصوير أي حادث في الشارقة إلا بعد الحصول على موافقة الجهات الأمنية المختصة في الإمارة، وتم توجيهه إلى مركز الشرطة لاستلام جواز سفره، إلا أن الضابط المسؤول في المركز أبلغه أن مدير المركز غير موجود، وعليه المراجعة اليوم أو غداً لأخذ الجواز.

استهجان

وتبدي «البيان» استهجانها لما حدث مع مراسلها في الشارقة، وتؤكد أحقية محرريها الصحافيين ومراسليها في تغطية الأحداث ومتابعتها، إذ إن التصوير حق أصيل لأي صحافي يعمل وفقاً لضوابط مهنية وقواعد تتوافق مع توجيهات الدولة وقوانينها، مع التشديد على أن القيادة الرشيدة حرصت على ضمان حرية الصحافة للعاملين في هذا القطاع الحيوي، ونقل الأحداث بمهنية وشفافية، والعمل على تسهيل مهامهم في أرجاء الدولة كافة، وتشدد الصحيفة على ضرورة تسليم جواز السفر للزميل، باعتبار أن حجز جواز السفر إجراء مرفوض عرفاً وقانوناً.

ومنذ تأسيسها؛ اتخذت «البيان» نهجاً وطنياً بارزاً، واضطلعت بدور رائد في متابعة الأخبار وتسليط الضوء على المنجزات وإعلاء شأن المكتسبات الوطنية، وذلك ديدنٌ أصيل اعتمدته الصحيفة في تقديم كل ما من شأنه أن يصب في مصلحة الوطن والمواطن.

شريك أساسي

ويعتبر الإعلام شريكاً أساسياً لوزارة الداخلية، إذ يحرص الطرفان على المساهمة الفاعلة في نهضة الوطن وتقدمه واستقراره، عبر شراكة تفاعلية وإيجابية، لإبراز جميع الأنشطة والفعاليات والحملات التوعوية ونقلها إلى أفراد المجتمع، بما يرسخ الأمن والأمان في الدولة.

وتشيد الصحيفة بالتعاون المثمر والتنسيق الدائم مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، وأثر ذلك في تسليط الضوء على العديد من القضايا المجتمعية والأمنية التي تعكس حرص الجانبين على بلورة صورة حضارية ترسخ الحفاظ على الأمن والاستقرار.

كما تؤكد «البيان» أنها اعتادت أن تجد كل ترحاب وتعاون من كافة مؤسسات الشارقة والمسؤولين فيها، فأبوابهم مفتوحة أمام الصحافة والإعلام، لا سيما شرطة الشارقة التي تحرص على التعاون في ما يصب في مصلحة المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات