2000 أسرة تستفيد من »كسوة« صندوق الزكاة في 4 سنوات

ت + ت - الحجم الطبيعي

بلغت قيمة مصاريف مشروع «كسوة» التي قدمها صندوق الزكاة منذ عام 2013 إلى الآن 3 ملايين درهم استفاد منها نحو 2000 أسرة على مستوى الدولة.

وقال محمد سليمان البلوشي، مدير إدارة شؤون مستحقي الزكاة لـ«البيان» إن كسوة العيد تأتي انطلاقاً من مشروع «كسوة» الذي أطلقه الصندوق، وهو من المشروعات الموسمية التي يقوم من خلالها الصندوق بتخصيص مبالغ مالية، تصرف للأسر المستحقة لكسوة عيدي الفطر والأضحى من كل عام، وذلك بهدف إدخال الفرحة والسرور في نفوس هذه الأسر المحتاجة التي تنطبق عليها شروط ومعايير الاستحقاق الخاص بالزكاة.

وأضاف أن مشروع كسوة العيد يأتي أيضاً بهدف إدخال السرور على قلوب الأيتام، خصوصاً في مناسبة كالعيد التي شرع لنا الإسلام فيها إظهار الفرح وإعلان البهجة وتعويضا لهم عن دفء الأبوة الذي فقدوه؛ خصوصاً في المناطق التي تعاني من ظروف إنسانية استثنائية، لافتاً في الوقت نفسه إلى ضرورة استثمار هذه الأيام المباركة من أجل مد يد العون لأبنائهم من الأيتام وإدخال السرور إلى قلوبهم.

ولفت محمد البلوشي إلى أن كسوة العيد تتكون من نوعيات مختلفة من الملابس، يتم توزيعها حسب الجنس والفئة والمكان، حيث تشمل القمصان والسراويل للأطفال الذكور، والأحذية والفساتين للإناث.

وتابع أن مشروع كسوة العيد من المشاريع التي تنفع الناس في كافة أرجاء العالم بشكل عام والأطفال بشكل خاص، حيث إن الأطفال هم الحلقة الأضعف الذين يحتاجون إلى الرعاية وإلى المساعدة وإلى الأخذ بيدهم نحو المستقبل الآمن، مبيناً أن هذه المساعدات تأتي للتخفيف من أعباء الأسر الفقيرة التي تعاني ظروفاً معيشية صعبة خاصة مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك.

طباعة Email