مسؤولون في القطاع الفضائي:القيادة الرشيدة تسعى إلى تعزيز تقدم الدولة وريادتها إقليمياً وعالمياً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت قيادات تنفيذية في القطاع الفضائي، أن السياسة الوطنية للفضاء، التي اعتمدها مجلس الوزراء، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تعزز ريادة الدولة في المجالات كافة، مشيرين إلى أن تكنولوجيا الفضاء، باتت من أبرز المعايير الرئيسة في تقدم وتطور الدول.

وأوضح يوسف حمد الشيباني مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، أن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، السياسة الوطنية للفضاء، يعتبر نقلة نوعية في بناء قطاع تكنولوجيا الفضاء في الإمارات، ويعكس توجهات الدولة في تطويره كقطاع اقتصادي رئيس في الاقتصاد الوطني للأعوام القادمة.

ولفت إلى أن السياسة الوطنية المعتمدة، ستدفع بالقطاع إلى مراكز أكثر تقدماً، لتكون الإمارات من ضمن الدول الرائدة والمنافسة على مستوى العالم قبل عام 2021.

وأضاف أن مركز محمد بن راشد للفضاء، يعتبر من بناة قطاع صناعة الفضاء في الدولة منذ عام 2006، مشيراً إلى أن الاستراتيجية التي اعتمدها، أنتجت قدرات وطنية علمية وهندسية، هي اليوم من أبرز دعائم تطور هذه الصناعة، والنتائج الإيجابية تبدو واضحة في المشاريع الفضائية.

أوضحت سارة الأميري رئيس مجلس علماء الإمارات، أن السياسة الوطنية للفضاء، من شأنها وضع حجر أساس لمستقبل قطاع الفضاء بالإمارات، وهذه الرؤية توضح مدى اهتمام القادة بما يمثله هذا القطاع للدولة وللعالم، بتوفيره معلومات فضائية متخصصة عن الكون.

وأضافت أن قطاع الفضاء، يحتاج بشكل دوري لتحديثات معرفية وعلمية، لن تكون بغير وجود أساس جيد لها، ينظمها ويضمن توفيرها بشكل دائم، وهذا ما تعززه السياسة في ما يخص ذكرها توفير مجموعة من المبادرات والبرامج الوطنية.

وذكرت أن هذه السياسة الوطنية، ستساعد وتحفز العلماء والباحثين الإماراتيين في كافة مؤسساتنا المتخصصة في علوم الفضاء، للاشتغال على برامج متقدمة، تعمل على تطوير الأبحاث القائمة، وتعزز من تقدمها وتطورها.

وأكد الدكتور خليفة محمد الرميثي رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، أن رؤية قيادتنا الرشيدة أن نكون من ضمن الدول الكبرى في مجال علوم الفضاء، وأن نصل إلى المريخ، احتفالاً باليوم الوطني الخمسين لدولتنا الغالية، وتعتبر هذه الوثيقة، خطوة مهمة في مسيرتنا نحو الوصول إلى هذه الرؤية.

وأضاف: «تهدف السياسة الوطنية لقطاع الفضاء في دولة الإمارات، إلى بناء قطاع فضائي إمارتي قوي ومستدام، يدعم ويحمي المصالح الوطنية والقطاعات الحيوية، ويسهم في تنويع الاقتصاد ونموه، ويعزز الكفاءات الإماراتية المتخصصة، ويطور القدرات العلمية والتقنية العالية، ويؤصل ثقافة الابتكار والاعتزاز القومي، ويرسخ دور دولة الإمارات ومكانتها إقليمياً وعالمياً.

طباعة Email