دبي تودّع طلائع الحجيج.. وتوافد المزيد عبر مطار الشارقة

فرق تطوعية وبوابات خاصة لتسهيل مغـادرة حجاج الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بدأ أمس، توافد الأفواج الأولى من حجاج الدولة المغادرة من مطاري دبي والشارقة، متوجهة إلى الأراضي المقدسة لأداء مناسك فريضة الحج، وبدا لافتاً في المطارين، وجود الفرق التطوعية التي ترشد الحجاج إلى البوابات الخاصة بهم لتلافي الازدحامات، فقد استقبل مطار دبي الدولي صباحاً، عدداً كبيراً من حجاج الحملات من كافة الإمارات، فيما تستأنف 3 رحلات بعد غد الثلاثاء، عبر طيران الإمارات والخطوط السعودية.

وأوضح خالد حسين، مسؤول بلجنة تنسيق الحج بمطار دبي، أن هناك استعداداً كبيراً لاستقبال حجاج الدولة، وتيسير الإجراءات عليهم، وذلك من خلال توفير خطوط خاصة، لإنهاء التدقيق على حجوزاتهم، إضافة إلى وجود عدد كبير من المتطوعين من جمعية «مواليف» الإماراتية التطوعية، الذين وُجودوا لاستقبال الحجاج من خلال بوابات المطار، وإرشادهم إلى أماكن استقبالهم، ما ساعد على سرعة إنهاء إجراءاتهم، ومساعدتهم على بدء رحلتهم بأريحية.

روحانيات

ووسط فرحة عارمة ومشاعر روحانية فياضة، أوضح الحاج سيف عبد الله من الشارقة، أن هذه اللحظات التي يعيشها لن ينساها، خاصة أنه يصطحب زوجته معه، وأن الخدمات المقدمة للحجاج، تعتبر مثالية، وتعبر عن اهتمام الدولة بمواطنيها في كل ما يتعلق بشؤونهم، مثنياً بشكل كبير على سهولة الإجراءات المقدمة، فضلاً عن الإرشادات التي تساعد الحجاج للتوجه إلى الأماكن والبوابات المخصصة لهم بأريحية تامة، منذ لحظة وصولهم مطار دبي.

وذكر الحاج محمد سلطان راشد 35 عاماً، من الشارقة، أنها المرة الأولى الذي يذهب فيها لأداء فريضة الحج، معتبراً أن المشاعر والأحاسيس التي تتملكه لا يستطيع وصفها، كونها لحظات فارقة في حياته، وأثنى على الخدمات المميزة التي يتلقاها الحجاج من خلال اللجان الموجودة لمساعدتهم، فضلاً عن المتطوعين، وفرق الترحيب التي قدمتها العديد من مؤسسات حكومة دبي.

بصحبة العائلة

وقال الحاج إبراهيم البلوشي، الذي يصطحب عائلته المكونة من 6 أفراد لأداء مناسك الحج، إنها من اللحظات المهمة التي يعيشها مع أبنائه خلال هذه الرحلة الإيمانية العظيمة، موضحاً أنهم قرروا جميعاً منذ 3 شهور تقريباً، التوجه لأداء الفريضة، خلال جلسة عائلية، وأن تيسير رب العالمين جعلهم في هذا الموقف الرائع.

مشاعره لا توصف

ووسط هذه الأعداد الكبيرة، عبر شابان من الحجاج عن فرحتهما الكبيرة لذهابهما لأداء مناسك الحج، حيث أوضح سعود الكندي من الفجيرة 28 عاماً، أن مشاعره اليوم لا توصف، خاصة أنه كان يسعى للحج منذ فترة، لافتاً إلى أن الحج في هذا العمر، أمر لا بد منه، خاصة إذا توفرت العوامل المساعدة من مال وصحة.

هدايا تذكارية

وأوضح علي الذخيري، صاحب أحد حملات الحج، أنه سعيد بما يراه اليوم من إجراءات وخدمات مقدمة، سواء من مطار دبي، أو من المؤسسات التي تستقبل الحجاج، وتقدم لهم هدايا تذكارية، موضحاً أن الخدمات تتقدم وتتطور عاماً بعد عام، وذلك يوضح مدى اهتمام المسؤولين بتلافي أي سلبيات في الماضي.

نصائح وإرشادات

من جهة أخرى، تواصلت وفود حجاج الدولة صباح أمس، مواطنين ومقيمين، إلى مطار الشارقة الدولي للتوجه إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج، حيث أكدوا أن الاستقبال كان طيباً من قبل إدارة مطار الشارقة الدولي التي هيأت لهم، ويسرت إجراءات الخروج بكل أريحية، كما أن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وفرت لهم حقائب الحجاج قبيل توجههم إلى الأراضي المقدسة، تحوي نصائح وإرشادات للحجيج.

استعدادات مبكرة

وأكد علي سالم المدفع رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، حرص المطار على اتخاذ كافة الاستعدادات المبكرة خلال موسم الحج، وذلك من خلال سعيه للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للحجاج، وكذلك المسافرين في هذه الفترة التي تشهد ارتفاعاً في عدد المسافرين، ما يستدعي اتخاذ الترتيبات اللازمة لتفادي الازدحام والتأخير.

مبيناً أن الحجاج المسافرين إلى المملكة العربية السعودية لأداء مناسك الحج عبر مطار الشارقة الدولي، يشعرون بالراحة التامة، من خلال ما توفره إدارة المطار من تسهيلات وخدمات تساعدهم على تخليص إجراءات سفرهم بكل سهولة ويسر.

فرق عمل

ومن جانبه، أكد الشيخ فيصل بن سعود القاسمي مدير هيئة مطار الشارقة الدولي، أن الاستعدادات التي يتم اتخاذها في مطار الشارقة الدولي، ستستمر حتى موعد عودة الحجاج، مبيناً أن هذا الموسم، يشهد عطلة عيد الأضحى المبارك، والتي يسافر خلالها الكثير من الأشخاص، سواء كانوا قادمين أو مغادرين، لذا، فإن فرق العمل في المطار ستسعى إلى تقديم الدعم الكافي للحجاج وتوجيههم، وتسهيل إجراءاتهم.

تعاون مثمر

ولفت إلى أن هناك تعاوناً مع وزارة الصحة وإدارة الطب الوقائي بالشارقة لتوفير الفحوصات الطبية اللازمة، وتوفير الإرشادات لضمان سلامة الحجاج، بالإضافة إلى توزيع كتيب الدليل الصحي للحجاج، والذي يحتوي على نصائح وإرشادات أثناء وقبل وبعد العودة من الأراضي المقدسة، مبيناً أنه تم تقديم حقائب إسعافات أولية، تحتوي على بعض الأدوية الأولية لعلاج الحالات البسيطة.

صورة ناصعة

قدمت مؤسسات الدولة، صورة ناصعة في المشاركة المجتمعية الفعالة، فضلاً عن جمعية مواليف الإماراتية التطوعية، حيث قدم فريق عمل «تسهيل»، الذي وفرته الإدارة العامة للإقامة، خدماته للحجاج، من خلال توزيع كتيبات خدمة تواجدي والمعلومات الإرشادية للحجاج.

طباعة Email