أمل القبيسي تبحث التعاون مع إيطاليا

■ أمل القبيسي لدى استقبالها السفير الإيطالي لدى الدولة | وام

ت + ت - الحجم الطبيعي

بحثت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وليبوربو ستيلليلنو، سفير جمهورية إيطاليا لدى الدولة، سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك على مختلف الصعد، بما يعكس رؤية وتوجهات قيادتي البلدين الصديقين.

وهنأ السفير الإيطالي معاليها خلال اللقاء الذي عقد في مقر المجلس في أبوظبي بمناسبة «يوم المرأة الإماراتية»، وباعتبارها أول امرأة تترأس مؤسسة برلمانية على المستوى العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

وأشاد بما وصلت إليه المرأة الإماراتية من مناصب قيادية وما حققته من نجاحات في مختلف المجالات، بفضل الدعم الكبير من القيادة الحكيمة لدولة الإمارات للمرأة إيماناً بقدراتها وبالدور المهم الذي تقدمه.

مواساة

من جهتها، قدمت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، تعازيها الحارة إلى السفير الإيطالي في ضحايا الزلزال الذي ضرب وسط إيطاليا، معربة عن أسفها للخسائر والدمار الذي لحق بالمعالم التاريخية في إيطاليا، ومتمنية الشفاء العاجل للمصابين.

وأكد الطرفان ضرورة إنشاء لجنة صداقة برلمانية بين البلدين والعمل على إعداد مسودة مذكرة تفاهم تمهيداً لتوقيعها خلال الزيارة.

وتم تأكيد أهمية تعزيز علاقات التعاون القائمة بين الجانبين في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، والتي تشهد نمواً مطرداً على مختلف الصعد، ومن أبرزها التعاون الاقتصادي والسياحي والتجاري وفي مجالات التعليم والثقافة، لاسيما وأن أبوظبي ستحتضن أول مركز ثقافي إيطالي على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال العام الجاري، بجانب افتتاح أول مدرسة إيطالية العام المقبل. وأشار ستيلليلنو إلى أن هناك 12 ألف إيطالي يعيشون على أرض الإمارات، والعدد في نمو متزايد، وذلك لما تتمتع به الإمارات من مزايا وأمن واستقرار. واستنكرت القبيسي خلال اللقاء الجرائم الإرهابية التي تعرضت لها بعض المدن الأوروبية وأودت بحياة عدد من المدنيين، مؤكدة ضرورة التصدي للإرهاب الذي يهدف إلى قتل وترويع الآمنين، محذرة من خطورة الجماعات الإرهابية التي تحمل أجندات مدمرة لأمن واستقرار دول العالم، والتي تستخدم اسم الإسلام بهدف تشويه الصورة الحقيقية السمحة للإسلام.

وأكدت القبيسي جهود دولة الإمارات في مكافحة التطرف والإرهاب، واجتثاث جذوره الفكرية، وتبني الفكر الوسطي المعتدل ونقل الصورة الحقيقية للإسلام.

طباعة Email