00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المزينة خلال حفل تخريج طلبة الأنشطة الصيفية 2016:

الشباب هم المستقبل وثروة الوطن

المزينة يطلع على أنشطة الطلبة من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد الفريق خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، الحفل السنوي لتخريج طلبة الأنشطة الصيفية 2016، والبالغ عددهم 700 طالب وطالبة، في نادي الضباط بالقرهود، مؤكداً أن الطلبة هم ثروة الوطن وعماده، وبهم ولهم نستشرف المستقبل، مشيراً إلى أن شرطة دبي حريصة على تفعيل دورها في تقديم الخدمات المجتمعية، واستثمار وقت فراغ الشباب خلال فترة الصيف، واكتشاف قدراتهم ومواهبهم واستثمار طاقاتهم بما يعود بالنفع والفائدة عليهم وعلى مجتمعهم، مشيراً إلى أن شرطة دبي لطالما كانت رائدة في دعم الأنشطة الطلابية، ووجهة رئيسية لكافة الطلاب والطالبات لمساعدتهم على الانخراط في البرامج والفعاليات التثقيفية والتوعوية والتعليمية والإرشادية.

شهد حفل التخرج خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة رئيس اللجنة العليا المنظمة للبرنامج الوطني للأنشطة الصيفية «صيف بلادي»، واللواء عبد الرحمن محمد رفيع مساعد القائد العام لشؤون خدمة المجتمع والتجهيزات، واللواء الأستاذ الدكتور محمد أحمد بن فهد مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب، واللواء محمد سعيد المري، مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، واللواء طيار أنس المطروشي، مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ، واللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي، مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية، واللواء أحمد حمدان بن دلموك، مدير الإدارة العامة للتدريب، وعدد من مديري الإدارات العامة ومراكز الشرطة والضباط وأولياء الأمور.

تعميق الانتماء

وقال الفريق المزينة إن شرطة دبي تسعى من خلال دوراتها وبمشاركة مختلف الإدارات العامة ومراكز الشرطة إلى تعميق الشعور بالانتماء، وتعزيز ثقافة احترام القانون، وتوعيتهم بأهم المظاهر والسلوكيات المجتمعية الإيجابية والسلبية، وكيفية التعامل معها وفقاً لما يقتضيه القانون، إضافة إلى غرس صفات الانضباط والنظام وإدارة الوقت وتحمل المسؤولية والثقة بالنفس وغيرها في شخصياتهم، الأمر الذي يؤسس جيلاً وطنياً قادراً على خدمة مجتمعه.

إنجاز

أكد الفريق خميس المزينة خلال اطلاعه على نتاجات معرض الطلبة أن ما أنجزه الطلبة دليل على نجاح الدورات والبرامج الصيفية، مشيراً إلى التطور الذي شهدته هذه الدورات في نوعيتها مقارنة بالسنوات السابقة.

طباعة Email