00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عضوات في مجلس الإمارات للشباب:

الشيخة فاطمة بنت مبارك حفزت نساء الوطن على التميز

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحتفل الدولة في الثامن والعشرين من الشهر الجاري بـ»يوم المرأة الإماراتية« الذي يأتي إيماناً من القيادة الرشيدة بأهمية مساهمات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية والتطور.

كما أنه تقدير وتكريم لما قدمنه لدعم مسيرة الدولة داخلياً وخارجياً، وتأتي توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بتخصيص هذا اليوم، احتفاء بميلاد الاتحاد النسائي العام في هذا اليوم عام 1975 ليصبح الممثل الرسمي للمرأة الإماراتية.

فيما مثل الاهتمام بالشابات الإماراتيات أحد أهم الأهداف التي تسعى إليها الدولة من خلال تعزيز وتطوير أدوارهن وقدراتهن من خلال المظلة الجديدة المتمثلة باستحداث وزارة للشباب الاماراتيين، وما تحصل عليه من دعم لا محدود من »أم الإمارات«.

عضوات في مجلس الإمارات للشباب أكدن أن ريادة نساء الوطن وتميزهن في المجالات كافة هي ثمرة جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الداعم الأول لإبداعات المرأة الإماراتية.

بصمة بارزة

وأوضحت فاطمة الجوكر عضو مجلس الإمارات للشباب والمنسق العام لمجلس دبي للشباب، أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هو مناسبة رائعة لتقديم الشكر لكل سيدة وشابة إماراتية نجحت بأن تضع بصمتها في سبيل تطوير وازدهار هذا الوطن العزيز على قلوبنا، مشيرة إلى أن جهود هؤلاء تحتاج للتقدير بشكل دائم، وهو ما تحرص عليه »أم الإمارات« من خلال الدعم المستمر والقوي لبنات الوطن ورموزه في كل المجالات.

وأشارت إلى أن مجلس الإمارات للشباب يحصل على دعم كبير من سموها، وخاصة »برنامج قيم الشباب الإماراتي« الهادف إلى ترسيخ قيم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في نفوس الشباب والأجيال المقبلة، لافتة إلى أن ذلك يعكس اهتماماً كبيراً من سموها لهذه الشريحة المجتمعية المهمة.

وقالت الجوكر إن انجازات المرأة والشابة الإماراتية أصبحت مثار إعجاب الجميع، وخاصة أنه لم تعد هناك مهن حساسة ومؤثرة لم تعمل بها، مثبتة قدرة فائقة لما وصلت إليه من تعليم متميز واحترافية مهنية كبيرة، مؤكدة أن مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله: »المرأة روح المجتمع« إنما هي أكبر تكريم لها وتوصيف يعكس حقيقة ثابتة ويجعلها في مقدمة الصفوف دائماً.

وذكرت أن مجلس الإمارات للشباب ينظر للشريحة العمرية من شابات الإمارات بين 15 و30 عاماً، اللاتي يعتبرن في عمر العطاء، مبينة أن الجهود المبذولة من قبل المجلس لتعزيز دور هؤلاء من خلال المجالس التي تناقش قضاياهن وتطورهن، إنما جزء من منظومة كاملة موجهة لهن والتواصل معهن من خلال الزيارات المستمرة.

فضلاً عن الدعم الكبير الذي يوليه المجلس لقضايا المرأة العاملة وحقوقها ومتطلباتها، وهو الأمر الذي يعملون عليه من خلال خطط وبرامج دائمة تهدف إلى الارتقاء بدورها وتعزيز آمال المرأة الإماراتية في غد أفضل لها ولمجتمعها.

عمود فقري

وأفادت سارة فلكناز عضو مجلس الإمارات للشباب في دبي ونائب رئيس الابتكار في موانئ دبي العالمية بأن القيادة الإماراتية وفي مقدمتها سمو الشيخة فاطمة، أعطت المرأة الإماراتية الكثير وكانت سموها بمثابة العمود الفقري الذي معه تستقيم أحوال المرأة في الدولة، من خلال النظر لشؤونها باهتمام بالغ كونها عصب المجتمع الإماراتي.

لافتة إلى أن ذلك أوجد مسؤولية كبيرة على نساء الإمارات من حيث أن يكنّ على قدر المسؤولية الواقعة عليهن لرد الجميل، وخاصة أنهن أثبتن خلال السنوات الماضية قدرتهن على تولي زمام القيادة باحترافية وتميز شديدين، وهذا ما تمثل من خلال توليها مناصب مهمة ذات مسؤولية وطنية في كافة المجالات.

مناصب رفيعة

ولفتت إلى أن التجربة الإماراتية في تعزيز دور المرأة أثبتت نجاحاً وهو ما تمثل من خلال المناصب الوزارية التي تقلدتها شابات إماراتيات في التشكيل الوزاري الجديد، فضلاً عن الكثير من المناصب القيادية المتميزة في مؤسسات الدولة المختلفة داخلياً وخارجياً، حتى إنه أصبح يضرب بالإمارات المثل على مستوى العالم في هذا الصدد، الذي ينعكس نجاحاً منقطع النظير لأدائها المهني.

وأكدت أن مجلس الإمارات للشباب وبفضل توجيهات سموها، يضع على عاتقه توجيه الشابات والمرأة الإماراتية المتخصصة إلى مجالات مهنية جديدة في الدولة، حتى تحصل على فرص جديدة لها مثل مجالات الفضاء والتكنولوجيا والطيران والطاقة المتجددة، وهو ما يعد باباً جديداً لانطلاق الدولة لأبعاد متميزة جديدة في تخصصات متميزة تنعكس نجاحاً لمشاريعها المستقبلية.

وأكدت جواهر المهيري عضو مجلس الإمارات للشباب في دبي أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية، مناسبة عزيزة لإبراز نجاحات المرأة الإماراتية وتطورها المستمر، الذي يتعزز كل لحظة بدعم مستمر من صاحبة الفضل الأول في ذلك سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي لا تألو جهداً لوضع سيدات الإمارات في مكانهن اللائق الذي يستحقنه.

جهود

أكدت عائشة حارب أن كل مؤسسات الدولة التي لها علاقة بشؤون المرأة الإماراتية تعمل بشكل دؤوب لتمكينها وتحسين أحوالها وأمورها، وأن مجلس شباب الإمارات يأخذ على عاتقه ذلك من خلال العمل على أفكار جديدة من شأنها تمكينهن، مثل إيجاد »وقف للشباب« يستهدف إبراز قدراتهن واستيعاب أفكارهن من خلال احتضانها وتطويرها للاستفادة منها.

طباعة Email