00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تخطت معدلات زمنية عالمية

مستشفيات دبي تسرّع المواعيد بعيادات وكوادر جديدة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

تعد قوائم انتظار المواعيد في المستشفيات الحكومية مشكلة تواجه وزارات الصحة والجهات التابعة لها في الدول المتقدمة، حيث سجلت الولايات المتحدة الأميركية، وفقاً لدراسة طبية حديثة، معدل 18.8 يوماً انتظاراً لمرضى القلب في بعض الولايات، والعظام 17 يوماً، وزادت النسبة عند الحوامل إلى 23 يوماً، وهي مدد زمنية استطاعت هيئة الصحة في دبي التفوق عليها عقب جهود حثيثة وخطط وبرامج مكنت مستشفيات ومراكز الهيئة من تحقيق معدلات قياسية عالمية رغم تحديات النمو السكاني والتوسع الجغرافي.

إجراءات

واتخذت هيئة الصحة في دبي سلسلة من الإجراءات للتغلب على المواعيد تمثلت في فتح عيادات خارجية إضافية في عدة تخصصات ومنها على سبيل المثال الأسنان، حيث تم خفض قائمة الانتظار لخدمات ممارس عام الأسنان وتنظيف الأسنان إلى صفر يوم، وتقليل الانتظار في مختلف الخدمات التخصصية الأخرى إلى نسب معقولة مقارنة بحجم الضغط الذي تشهده مستشفيات الهيئة.

تخفيضكما تم تخفيض معدل انتظار المرضى في عيادة المسالك البولية العام الماضي إلى 20 يوماً في شهر أبريل، ووصل معدل الانتظار في عيادة العيون من 43 إلى 15 يوماً.

وحددت الهيئة آليات وإجراءات مطوّرة لتسجيل المواعيد واعتذارات المرضى أو تغيير المواعيد، مراعية أقصى درجات المرونة، بالتوازن مع تحقيق الاستثمار الأمثل لأوقات الأطباء والطواقم التمريضية وهو ما يعد تحسناً مميزاً ولافتاً في سبيل تحقيق رضا المتعاملين، وتوفير الخدمات الطبية في الوقت المناسب وبأعلى درجات الجودة ضمن مساعي الهيئة برفع مستوى رضا المتعاملين وتلبية احتياجاتهم.

دراساتوأكد الدكتور أحمد بن كلبان المدير التنفيذي لقطاع المستشفيات في «صحة دبي» أن الهيئة من خلال دراسات معمقة للوضع الحالي وما هو قائم في الدول المتقدمة وعلى رأسها أميركا وبريطانيا نجحت في التغلب على فترات الانتظار الطويلة عن طريق زيادة عدد العيادات الخارجية وزيادة الأطباء والكوادر الطبية المساندة، مشيراً إلى أن العمل حالياً جارٍ لتطوير نظام المواعيد، بوجود تصنيف يعطي الأولوية للحالات الطارئة والعاجلة، والمتابعة بإرسال رسائل نصية للتذكير بالموعد عدة مرات.

توسعات

وقال إن مستشفى لطيفة شهد توسعة قسم الحوادث وزيادة السعة السريرية لقسم العناية الفائقة للأطفال الخدج لتصبح 64 سريراً بدلاً من 48، إلى جانب استحداث عيادة إضافية، كما تمت زيادة القدرة الاستيعابية لمركز دبي للعلاج الطبيعي والتأهيل، والتوسع في مركز الإصابات والحوادث في مستشفى راشد الذي سيشهد قريباً افتتاح المرحلة الأولى منه لاستيعاب العدد المتزايد من المرضى، وجارٍ التخطيط لمشروع بناء مجمع للعيادات التخصصية في حرم مستشفى دبي.

وقالت الدكتورة منى تهلك المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة، إن هناك ضغطاً على الخدمات التي تقدمها بعض العيادات مثل الأمراض الوراثية والأعصاب وجراحات الأطفال التخصصية كوننا المستشفى الوحيد المتخصص بمثل هذا النوع من العمليات.

وأكد الدكتور عبد الرحمن الجسمي المدير التنفيذي لمستشفى دبي، أن إدارة المستشفى اتخذت إجراءات من شأنها تعزيز قدراتها وتجاوز إحدى أهم المشاكل المتعلقة بإمكانية الحصول على موعد جديد في العيادات التخصصية ضمن المعايير والمؤشرات المعتمدة في الهيئة، وطرأ بالفعل التحسين في معدل وقت الحصول على موعد لأول مرة في معظم العيادات الخارجية في مستشفى دبي، وبالمقارنة بين شهري أبريل 2014 و2015.

إنجاز

وقالت الدكتورة حمدة سلطان مسمار مدير إدارة خدمات طب الأسنان في هيئة الصحة في دبي، إن الإدارة تمكنت من خفض قائمة الانتظار لخدمات ممارس عام الأسنان وتنظيف الأسنان إلى صفر يوم، إضافة إلى تقليل قائمة الانتظار في مختلف الخدمات التخصصية الأخرى إلى نسب معقولة مقارنة بحجم الضغط الذي تشهده مراكز الخدمة المختلفة.

وأوضحت أن إدارة طب الأسنان استحدثت العام الماضي 15 عيادة تخصصية جديدة أسبوعياً و11 عيادة للممارس العام، كما تم خلال التوسع في عيادات زراعة الأسنان لتضم بجانب مركز البدع الصحي كلاً من مراكز ند الحمر والمزهر وفي العام الجاري تم استحداث عيادة في مركز البرشاء الصحي.

وأشارت إلى الإجراءات التي اتخذتها الإدارة لتوفير فرص الاستفادة من خدمات الأسنان التخصصية والاستفادة القصوى من وقت طبيب الأسنان من خلال إلغاء مواعيد المرضى غير الملتزمين بالبرامج العلاجية التخصصية التي تحتاج إلى أكثر من جلسة علاجية، مبينه أن تغيب المريض عن إحدى الجلسات العلاجية سيترتب عليه وفقاً لنظام تسجيل المواعيد بالهيئة إلغاء الجلسات اللاحقة لهذه الجلسة بشكل آلي، ما لم يبادر المريض بأخذ موعد جديد للعلاج.

ونوهت بأن عدم التـــــــزام المرضى بالمواعيد المسجلة يتسبب في إرباك خطة العلاج الخاصة بهم وتأخير الانتهاء من البرنامج العلاجـــي، مؤكدة أن تطبيق هذه المبادرة ساهم بشكل فاعل في تقليل الفترة الزمنية بين مواعيد المرضى في عيادات الأسنان.

165

أكد الدكتور عبد الرحمن الجسمي ارتفاع مستوى رضا المتعاملين مع الهيئة وتيسير حصولهم على الرعاية الصحية وذلك إثر الإجراءات التي تم اتخاذها في شأن الانتظار لمواعيد العيادات التخصصية والذي كان يفوق 60 يوماً للمواعيد الجديدة، حيث تم التغلب على طول انتظار المواعيد مع استحداث 165 عيادة إضافية.

إجراء

طالبت الدكتورة حمدة سلطان مسمار مدير إدارة خدمات طب الأسنان في هيئة الصحة في دبي، الراغبين في عدم الحضور بضرورة إلغاء الموعد أو تغييره وذلك بالحضور للمركز الصحي أو الاتصال المباشر أو استخدام التطبيق الذكي الخاص بهيئة الصحة «صحتي» أو الموقع الإلكتروني للهيئة.

وأكدت أن التزام المراجعين بالإجراءات الواجب اتباعها يساهم في خفض الأعباء وسهولة تقديم الخدمات، إضافة إلى تنظيم العمل وإنجازه على أكمل وجه.

استيعاب أعداد المراجعين المتزايدة

قال الدكتور عبد الرحمن الجسمي المدير التنفيذي لمستشفى دبي إنه وفي إطار الجهود المبذولة لاستيعاب أعداد المراجعين المتزايدة من داخل الدولة وخارجها، وللتغلب على المواعيد التي كان بعضها متأخراً نسبياً، بادرنا بالعديد من التوسعات منها استحداث عيادات إضافية لتقليل فترة الانتظار للمواعيد الجديدة.

وأوضح أن من ضمن الإجراءات التي أحدثت فارقاً على صعيد تقريب المواعيد، توفير 13 عيادة للمسالك البولية، و42 للغدد الصماء، و16 عيادة للجراحة العامة، و96 لأمراض القلب، و4 للتغذية،، و104 لجراحة العظام والأطفال، و16 للتخدير، و45 لجراحة الثدي، و10 للمناعة، و5 لأمراض الدم، و21 للأمراض التنفسية، و21 لعظام الأطفال، و37 لجراحة العظام، و16 للغدد الصماء للأطفال، و10 عيادات للروماتيزم، و34 لهشاشة العظام.

وأضاف الدكتور عبد الرحمن الجسمي إنه تم توفير عيادات مشتركة للروماتيزم والكلى والجراحة والغدد، والسكري والكلى، والحمل والسكري، وكذلك مركز طب الأجنة والحمل الخطر، كما تم افتتاح قسم للعناية الباطنة العالية، بسعة 8 أسرة لاستقبال الحالات التي تحتاج إلى مراقبة دقيقة ورعاية فائقة، إلى جانب توسعة أقسام الجراحة وغرف الولادة.

خطط وعيادات جديدة تقرب المواعيد

أوضحت الدكتورة منى تهلك المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة أنه تم وضع خطط عملية للتغلب طول المواعيد، وفتح عيادات إضافية واستقطاب كوادر طبية متميزة في مختلف التخصصات، كما تم الاتفاق مع أطباء أعصاب من خارج المستشفى للعمل في عيادة الأعصاب التي تعتبر نادرة على مستوى المنطقة، إضافة إلى فتح عيادتين جديدتين لسكري الأطفال وأخرى للغدد الصماء عند الأطفال وثالثة لسكري الحمل وعيادة لبطانة الرحم المهاجرة، كما تم أخيراً استحداث خدمة تشخيص حالات الركود الصفراوي داخل الكبد عند النساء الحوامل، وبالأخص خلال الربع الثالث من الحمل، وذلك ضمن عمليات التطوير التي تجريها المستشفى، بهدف توفير حزمة من الخدمات التشخيصية والوقائية والعلاجية المتكاملة.

ولفتت الدكتورة منى تهلك إلى وضع نظام للمواعيد بحيث تعرض كل التقارير المقدمة من قبل إدارة المواعيد أولاً على الطبيب المتخصص وبدوره يقوم بإعطاء الموعد بناء على حالة المريض الصحية ونوعية المرض ومدى الحاجة الفعلية، مشيرة إلى أن هناك حالات يتم استدعاؤها فوراً، حيث يتم الاتصال بالأهل وإخبارهم الموعد وهناك حالات تحتمل الانتظار لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع فيتم تأخير الحالات لإعطاء المجال للطارئة.

طباعة Email