العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    43 % ارتفاع عقود زواج المواطنين بالمواطنات في رأس الخيمة

    أحمد الخاطري

    كشفت إحصاءات دائرة محاكم رأس الخيمة عن ارتفاع زواج المواطنين بالمواطنات خلال النصف الأول من العام الجاري مسجلة 426 عقد زواج بنسبة 43.43 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي التي سجلت 297 عقداً.

    وأوضح المستشار أحمد محمد الخاطري رئيس دائرة محاكم رأس الخيمة، أن الزيادة الكبيرة في أعداد المتزوجين خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، تعود إلى جهود برامج الإسكان في الدولة وتوجيهات القيادة الرشيدة، بتوفير المسكن المناسب للشباب المقبلين على الزواج، والأفراح الجماعية، إلى جانب جهود صندوق الزواج، والتزام الأهالي بعدم المغالاة في المهور.

    تنسيق بناء

    وأشار إلى أن التنسيق البناء بين السلطات المحلية والاتحادية فيما يتعلق بالبنية التحتية وتلبية متطلبات برنامج الشيخ زايد للإسكان بتسوية وتمهيد الأراضي الشاسعة بجهود غير مسبوقة لحكومة رأس الخيمة بهدف سرعة تسليم القسائم السكنية للمستحقين، كل هذه الجهود المتضافرة تنم عن وعي بأهمية تكوين الأسرة وإعانتها على الاستقرار وتحقيق السعادة، إضافة إلى إجراءات صندوق الزواج الخاصة بتقليل النفقات وإقامة الأعراس الجماعية والتي أسهمت في تقديم الدعم الكامل للمقبلين على الزواج، بترشيد نفقات الحفلات التي تثقل كاهل العرسان في مقتبل حياتهم الزوجية.

    تغير الثقافة

    وأضاف: إن ثقافة التمسك بالمهور الكبيرة أو المغالاة في حفلات الزواج بدأت تتغير في المجتمع نتيجة لحملات التوعية المستمرة، لافتاً أن المهر هو المال الذي تستحقه الزوجة بالعقد عليها، حيث لم تحدد الشريعة الإسلامية مبلغ المهر أو الصداق، وإذا ما استحضرنا تجربة آبائنا وأجدادنا وأقمنا مقارنة بينها وبين واقعنا لوجدنا فوارق كبيرة تتسم باليسر والذي أدى لاستقرار الأسر الإماراتية.

    وأكد الخاطري، أن زيادة الوعي لدى الأسر الإماراتية بتخفيف تكاليف الزواج من على كاهل الشباب المقبلين على الزواج، والابتعاد عن البذخ والإسراف في حفلات الأعراس، أو طلب المهور الكبيرة، باعتبار أن الاهتمام بالأسرة واستقرارها أحد أهم الركائز الأساسية التي تسهم في بناء المجتمع وازدهاره.

    طباعة Email