00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«البيان » تنفرد بنشر نتائج مسح القوى العاملة

دبي تسجل أدنى معدلات البطالة عالمياً بـ 0.4%

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

سجلت البطالة أدنى معدلاتها في دبي على المستوى العالمي، حيث أظهر تقرير مسح القوى العاملة للإمارة الصادر عن مركز دبي للإحصاء، أن معدل البطالة في الإمارة بلغ 0.4% خلال العام الماضي.

وقال عارف عبيد المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء لـ «البيان»: «يعد مسح القوى العاملة أحد أهم المسوح الاستراتيجية التي ينفذها المركز سنوياً، دعماً للسياسات والخطط المرتبطة بسوق العمل، ويتم تنفيذه وفقاً لأحدث المعايير والتعاريف والتصانيف الصادرة عن منظمة العمل الدولية (ILO)، حيث أظهر المسح ارتفاعاً طفيفاً في معدل البطالة لدى الإماراتيين بمقدار 0.2% خلال العام الماضي، مقارنةً بما كان عليه في عام 2014، إذ بلغ معدل البطالة بين الإماراتيين 2.8% العام الماضي، فيما سجل 2.6% في 2014، حيث ارتفع المعدل لدى الإماراتيين الذكور بمقدار 0.5% مرتفعاً إلى 2.4%، فيما انخفض المعدل لدى الإناث بمقدار 0.2% إلى أن وصل 3.5%.

الفئات المشتغلة

وأشار المهيري إلى أن المسح أظهر أن التركيب العمري والنوعي للمشتغلين المقيمين إقامة معتادة في الإمارة، البالغ عددهم مليون و743 ألفاً و977 مشتغلاً، أن 59.6% من المشتغلين هم في الفئة العمرية من 25 إلى 39 سنة، ويتركز 58.6% من إجمالي المشتغلين الذكور في تلك الفئة نفسها، فيما كانت نسبة الإناث المشتغلات في الفئة العمرية من 25 إلى 39 سنة تبلغ 64.6% من إجمالي الإناث المشتغلات؛ وتنطبق الحال على المشتغلين الإماراتيين، حيث تتركز الغالبية العظمى منهم في الفئة العمرية من 25 إلى 39 سنة بنسبة بلغت 57.3% من إجمالي المشتغلين الإماراتيين، و51.6% من إجمالي المشتغلين الذكور الإماراتيين في تلك الفئة العمرية، فيما بلغت نسبة الإناث الإماراتيات المشتغلات في نفس تلك الفئة العمرية 66.7% من إجمالي المشتغلات الإماراتيات.

تنوع ثريّ

وأضاف المهيري: أما بالنسبة لتوزيع المشتغلين بحسب النشاط الاقتصادي الرئيسي فإن 23.8% من إجمالي المشتغلين يعملون في التشييد و14.1% في تجارة الجملة والتجزئة، و12.6% في أنشطة الخدمات الإدارية وخدمات الدعم، ونظراً لطبيعة الأنشطة الاقتصادية أظهرت نتائج المسح أن 55.5% من إجمالي المشتغلين الإماراتيين يعملون في نشاط الإدارة العامة والدفاع، والضمان الاجتماعي الإلزامي، في المقابل يعمل 24.8% من المشتغلين غير الإماراتيين في نشاط التشييد».

وأشار إلى أن طبيعة الأنشطة الاقتصادية تؤثر بشكل مباشر على اختيار الذكور أو الإناث للعمل بها، حيث أظهرت نتائج المسح أن 61.6% من إجمالي المشتغلين الذكور الإماراتيين يعملون في نشاط الإدارة العامة والدفاع، فيما بلغت نسبة المشتغلات الإماراتيات في ذلك النشاط 45.5%، ويتجه الذكور الإماراتيين إلى نشاط النقل والتخزين، وتجارة الجملة والتجزئة، بنسبة بلغت 7.3% و7.0% على التوالي، في المقابل تتجه المشتغلات الإماراتيات إلى أنشطة المالية والتأمين بنسبة 18.3%، والتعليم بنسبة 6.5%، أما بالنسبة للمشتغلين غير الإماراتيين فيختلف توزيعهم بحسب الأنشطة الاقتصادية التي يعملون بها اختلافاً كلياً، حيث يعمل ما نسبته 29.3% من المشتغلين الذكور غير الإماراتيين في التشييد، فيما يتركز أكثر من ثلث المشتغلات غير الإماراتيات في أنشطة الأُسَر المعيشية التي تستخدم أفراداً.

عمالة مؤهلة

وذكر المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء أن العمالة في الإمارة غالبيتها مؤهلة، إذ إن 30.0% من المشتغلين مستواهم التعليمي فوق الثانوي، مشيراً إلى وجود تحول نوعي في اختيار العمالة في الإمارة من كلا الجنسين على حد سواء، حيث تنخفض تدريجياً نسبة المشتغلين ممن لديهم مؤهل تعليمي أقل من ثانوي إلى أن وصلت 48.7% من إجمالي المشتغلين، في المقابل ترتفع نسبة المشتغلين ممن لديهم مؤهلات وشهادات علمية وتحصيلهم العلمي فوق الثانوي إلى أن وصلت 30.0% من إجمالي المشتغلين.

وتشير نتائج المسح أيضاً إلى أن كافة المتعطلين الراغبين بالعمل والباحثين عنه بشكل جدي هم في الفئة العمرية بين 20 إلى 39 سنة بنسبة تجاوزت 99.0%، بمعنى آخر أن كافة المتعطلين هم من الشباب وخاصةً في الفئة العمرية بين 20 إلى 24، حيث بلغت نسبة المتعطلين الإماراتيين في تلك الفئة العمرية 46.2% من إجمالي المتعطلين الإماراتيين والبالغ عددهم 2,154 متعطلاً، فيما بلغت نسبة المتعطلين غير الإماراتيين في الفئة العمرية بين 20 إلى 24 سنة 70.9% من إجمالي المتعطلين غير الإماراتيين البالغ عددهم 4,115 متعطلاً عن العمل.

النوعية والكفاءة معياران أساسيان في سوق العمل

قال عارف المهيري: إن التحولات والتغيرات الكبيرة التي طرأت على سوق العمل في الإمارة من حيث النوعية والكفاءة والبحث عن الأفضل لم يقتصر فقط على المشتغلين، بل على الأفراد الراغبين بالعمل والباحثين عنه أيضاً، أي «الأفراد المتعطلين»، حيث كان لا بد من أن يتمتعوا بالمؤهلات التعليمية العليا للمنافسة من جهة ولتلبية متطلبات سوق العمل من جهة أخرى، مبيناً أن البيانات تشير إلى أن نسبة المتعطلين الباحثين عن العمل في الإمارة ممن لديهم درجة البكالوريوس أو أعلى، اقتربت من النصف بمعدل 48.3%، ويتضح ذلك جلياً بالنسبة للمتعطلات الإماراتيات وغالبيتهن ممن لديهن درجة البكالوريوس أو أعلى، حيث شكلن ما نسبته 65.7% من إجمالي المتعطلات الإماراتيات.

معدلات مرتفعة

وتشير البيانات إلى ارتفاع معدلات المشاركة الاقتصادية في سوق العمل في الإمارة خلال العام الماضي مقارنة بعام 2014 من 81.9% إلى 82.7%، كان للإناث النصيب الأكبر في ذلك الارتفاع، حيث ارتفع معدل مشاركتهن الاقتصادية بمقدار 3.3 نقاط مئوية العام الماضي، مقارنةً بما كانت عليه في عام 2014 (من 47.5% إلى 50.8%) الأمر الذي يعني ارتفاع مقدار مساهمة المرأة في مختلف مجالات التنمية الشاملة والمستدامة بالإمارة.

مهن جاذبة

أوضح عارف المهيري أن التركيب المهني للإماراتيين يختلف بطبيعته عن سواهم، ويختلف لدى الذكور مقارنةً بالإناث، ويتضح أن نسبة المشرعين وكبار الموظفين والمديرين بين الإماراتيين 14.2% فيما كانت بين المشتغلين غير الإماراتيين 7.0%. أما نسبة كبار الموظفين بحسب الذكور والإناث فهي تقريباً متساوية، مشيراً إلى أن المشتغلين الإماراتيين يتركزون في مهن: الفنيين، ومساعدي الاختصاصيين بنسبة بلغت 27.0%، تليها المهن الاختصاصية 18.6%، ثم المكتبية 15.9%.

طباعة Email