بدر حارب لـ «البيان»:

40 % استثمار المرحلة الثانية في مدينة دبي الطبية

حزمة تسهيلات لإجراءات الترخيص والإنشاء

كشف بدر سعيد حارب الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمار في مدينة دبي الطبية عن استثمار 40 % حالياً من المساحة الكلية في المرحلة الثانية من مدينة دبي الطبية، من إجمالي الطلبات المقدمة للاستثمار في المدينة، مشيراً إلى أن اختبار المشاريع يتم بناء على الحاجة الفعلية التي تتماشى مع المرحلة الثانية.

وقال حارب لـ«البيان»إن المستثمرين يؤمنون بأن دبي هي المكان الأمثل لأعمالهم، ومدينة دبي الطبية هي الوجهة العالمية المتكاملة للرعاية والرفاهية الصحية، ومن هنا جاء مفهوم التوسع للمرحلة الثانية، إذ ستخصص المرحلة الثانية 25 % للضيافة،

و 25 % لخدمات الرعاية والرفاهية الصحية، فيما سيتم تخصيص المساحة المتبقية للتعليم والوحدات السكنية والمساحات الخضراء.

تسهيلات

وقال رداً على سؤال حول التسهيلات التي تقدمها مدينة دبي الطبية للمستمرين أن أهم الميزات هي السماح بإنشاء وممارسة 30 نشاطاً جديداً لرواد الأعمال والمستثمرين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة..

لافتاً إلى أن هناك حزمة من التسهيلات للإجراءات الخاصة بالترخيص والإنشاء، تتضمنها اللائحة الجديدة للمنطقة التي تم إقرارها لهذا الغرض، وتشمل الأنشطة الجديدة خدمات السياحة العلاجية، ووكالات السفر، والخدمات السياحية، والصالونات، والمطاعم والمقاهي (من دون تدخين)، وتستهدف سلطة مدينة دبي الطبية، أن تغطي هذه الخدمات الـ 14 % المتبقية من مساحة المرحلة الأولى للمدينة.

وأضاف: بموجب أحكام اللائحة الجديدة، يمكن للشركات أن تؤسس شركة منطقة حرة جديدة في مدينة دبي الطبية، التي تعد أكبر منطقة حرة للرعاية الصحية في العالم، ويأتي ذلك استجابة للاهتمام المتزايد من المستثمرين الذين يحرصون على تقديم خدمات ذات قيمة عالية ومبتكرة في مدينة دبي الطبية.

وأوضح أن القوانين التنظيمية الجديدة التي أعلن عنها أخيراً من قبل الجهاز التنظيمي في سلطة مدينة دبي الطبية ستحسن من بيئة الأعمال وتعزيز القدرة التنافسية للمدينة، فضلاً عن استقطاب وجذب المزيد من الاستثمارات، إذ نتوقع إقبالاً أكثر من المستثمرين ورواد الأعمال على المنطقة الحرة..

مبيناً أن المدينة تعد بيئة استثمارية آمنة ووجهة متكاملة للسياحة العلاجية وذلك بفضل استراتيجية السياحة العلاجية التي رسمتها الخبرات والتي أسهمت بشكل فاعل في تطوير وتعزيز مكانة الإمارة في هذا المجال.

مقومات

ولفت إلى أن المقومات التي تمتلكها دبي تعد الأفضل نظراً لموقعها الاستراتيجي المتميز على خارطة السياحة العلاجية، والاستقرار السياسي والاقتصادي وتوفر المناخ الاستثماري الجاذب لرواد الأعمال والمستثمرين، إضافة إلى التشريعات والقوانين المرنة ووجود البنية التحتية الداعمة للسياحة العلاجية.

ونوه بدر بأن المرحلة الأولى التي تغطي مساحة إجمالية قدرها 4.1 ملايين قدم مربع من المدينة شكلت علامة فارقة في تاريخ الرعاية الصحية في المنطقة..

حيث تم تخصيصها للرعاية الصحية والتعليم الطبي الأكاديمي، فيما سيتم تخصيص المرحلة الثانية التي يتم تطويرها حالياً لمراكز تعنى بالرفاهية الصحية وبرامج العناية بجودة الحياة، وتغطي مساحة 22 مليون قدم مربع وتقع في منطقة الجداف على طول خور دبي.

ميزة

وأكد بدر حارب أن موقع المدينة في قلب الإمارة منحها ميزة إضافية، حيث تبعد المدينة 10 دقائق عن مطار دبي الدولي و30 دقيقة من دبي وورلد سنترال، كما أن المرحلة الثانية تطل على مشروع قناة دبي المائية الذي يعتبر من أهم مشاريع دبي السياحية في الوقت الحاضر..

وكوننا قريبين من هذا المشروع الضخم، فإن ذلك سيعزز من قدرتنا على التنافسية العالمية، وسيضيف قيمة استثنائية لتطوير مشاريعنا. وأضاف إن المدينة أدركت في وقت مبكر احتياجات الرعاية الصحية في دول المنطقة من الرعاية العلاجية السريرية إلى الرعاية الوقائية في دبي وعموم المنطقة.

وحول البنية التحتية للمرحلة الثانية قال حارب: يجري حالياً إنشاء شبكة طرق متصلة بشكل جيد مع بعضها البعض وبنية تحتية ستكون جاهزة بحلول العام 2018، بتكلفة إجمالية تصل إلى 500 مليون درهم، لافتاً إلى أن المرحلة الثانية تمتاز بتصميم عصري حديث ومتطور لضمان أكبر قدر من الراحة الممكنة في الخارج، جنباً إلى جنب مع أماكن المشي..

ومسارات الدراجات والأماكن العامة، وبعض الميزات التي تشمل أماكن التنزه والحدائق، والتي بدورها ستكون رئة التطور والبنية التحتية المطابقة لمواصفات الأبنية العالمية.

وأكد أن مشاريع المرحلة الثانية سيكون لها صدىً إيجابياً على الصحة العامة في مجتمعاتنا وتعطي دفعة لمزيد من الفرص لتطوير مفاهيم الرفاهية الصحية الفريدة من نوعها، وبحلول 2021 سيتم إنجاز المشاريع الحالية.

ابتكار

وشدد المدير التنفيذي لقطاع الاستثمار على أن المدينة تلتزم بمواكبة آخر التطورات في مجال الابتكار التكنولوجي الذكي بما يكفل إدارة مرافق وبنية المرحلة الثانية عبر تكنولوجيا ذكية لتوفير خدمات ترفيهية وسياحية بجودة عالية لبناء مجتمع ذكي ومتكامل ما يعزز من قدرة دبي على الاستدامة والمنافسة.

مشاريع

وأضاف إن آخر المشاريع في المرحلة الأولى أيضاً هو فندق من فئة أربع نجوم يتم تطويره من قبل مجموعة أكشن، وفيما يخص المرحلة الثانية فقد خصصنا 25% للضيافة 10% منها مخصصة للفنادق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات